تركمان العراق يرفضون الإقصاء في اتفاق حول كركوك   
الاثنين 1426/1/26 هـ - الموافق 7/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:38 (مكة المكرمة)، 18:38 (غرينتش)
رفض تركمان العراق أن يتم استبعادهم من أي اتفاق ثنائي بين قيادات عراقية نافذة في بغداد وقيادات كردية بشأن وضع مدينة كركوك الغنية بالنفط والتي يطالب الأكراد بضمها لإقليم كردستان.
 
جاء ذلك على لسان سعد الدين أركيج من رئاسة مجلس التركمان في العراق في لقاء للجزيرة نت قال فيه إن كركوك غالبية سكانها تركمان لذا لا يمكن إغفال الجانب التركماني في أي اتفاق ثنائي بشأن المدينة لا يكون التركمان طرفا فيه.
 
وأضاف أركيج بشأن موقفهم من الطلب الكردي بضم المدينة إلى إقليم كردستان قائلا إن "كركوك عراقية وستبقى عراقية، وأي قرار من هذا القبيل يجب أن يستفتى جميع الشعب العراقي لا كركوك فقط، لأن الموضوع متعلق بمصير العراق".
 
في المقابل صرح أحمد العسكري العضو الكردي في قائمة التآخي الفائزة بانتخابات مجلس محافظة كركوك للجزيرة نت "أن الأساس الذي شكلت عليه قائمتنا هو عودة الحق إلى أصحابه، وعودة كركوك إلى إقليم كردستان العراق".
 
حوار ساخن
ويذكر أن الحوار لا يزال ساخنا بشأن كركوك في بغداد بغرفة العمليات التي شكلتها القيادات الكردية وقائمة الائتلاف العراقي الموحد ممثلة بإبراهيم الجعفري مرشح القائمة لرئاسة وزراء الحكومة العراقية القادمة تشاركه قيادات أخرى أبرزها رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم.
 
ويطالب الجانب الكردي بضمانات مسبقة بشأن وضع المدينة الغنية بالنفط، في حين يحبذ الجانب الشيعي تأجيل النظر في القضية إلى ما بعد تشكيل الحكومة.
 
ويرى الجانب الكردي أن الغموض لا يزال يحيط بموقف الأطراف التي يخططون للتحالف معها حول تشكيل الحكومة سواء من جانب إبراهيم الجعفري عندما صرح أثناء لقاءاته بقيادات كردية أن موضوع كركوك قد نوقش سابقا في مجلس الحكم ووضعت له فقرة في قانون إدارة الدولة المؤقت تحسم القضية. أما إياد علاوي فاكتفى بالقول في جولته في كردستان إن كركوك قضية عراقية يحسم فيها العراقيون.
 
وعلمت الجزيرة نت من مصادر خاصة أن تحركات داخلية تجري الآن في كركوك بين الأطراف التي لها توجهات متناقضة حول المدينة كالجبهة التركمانية والأحزاب الكردية وأطراف عربية ترفض ترحيل العرب الذين سكنوا في المدينة سابقا.
 
وتشرف على هذه التحركات والاتصالات أطراف لها توجهات وسطية حول نفس القضية، وذلك لتهيئة أرضية مشتركة لأي قرار قد يصدر بشأن المدينة. 
_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة