الاحتلال يتسبب بتدهور الوضع الصحي لأطفال فلسطين   
الأربعاء 13/4/1425 هـ - الموافق 2/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القدس-الجزيرة نت
جنود الاحتلال يتعقبون أطفال فلسطين حتى في طريقهم للمدرسة (الفرنسية)
قالت مديرة برنامج الصحة النفسية في وكالة الغوث آمال الحدوة إن كل الدراسات والأبحاث التي تقوم بها الوكالة تؤكد تراجع الصحة النفسية للطفل الفلسطيني نتيجة الظروف التي يواجهها كل يوم كالإغلاق والحصار والعنف والحواجز والاجتياحات العسكرية مما ينعكس سلبيا على الصحة النفسية للأطفال كالخوف والارتباك.

وأوضحت اختصاصية العلاج النفسي يعاد غنادرة بمناسبة يوم الطفل أن برنامج العلاج النفسي يغطي 19 مخيما للاجئين الفلسطينيين، بما في ذلك 95 مدرسة و35 عيادة صحية وعشرات المراكز الجماهيرية، منوهة بأن البرنامج يعمل على عدة مستويات داخل المدارس من خلال 50 مرشدا يقدمون خدمات علاجية للأطفال الذين هم بحاجة إلى علاج نفسي.

وخلال الزيارة التي قام بها العديد من المنظمات الإنسانية إلى مخيم قلنديا بمناسبة يوم الطفل أوضحت غنادرة أن من أبرز المشاكل التي يواجهها الأطفال الفلسطينيون عدم تمكنهم من الوصول إلى المدرسة أو العودة منها بسلام، وفقدان الأمن في البيت والطريق وأثناء الأكل والنوم.

كما أن الطفل الفلسطيني يشكو من عدم قدرته على امتلاك الألعاب والكتب وكذلك عدم القدرة على الاشتراك في رحلات مدرسية والسفر من منطقة إلى أخرى، ونوهت غنادرة بأن هذه المشاكل تدفع الأطفال إلى العنف فيما بينهم وبين الآخرين.

ومن جانبه أشار مهند بيدس القائم بأعمال رئيس برنامج التعليم في الضفة الغربية إلى أن الجدار العازل تسبب في حرمان الكثير من الأطفال الفلسطينيين من الوصول إلى مدارسهم، وكذلك الأمر بالنسبة للمعلمين، وأكد بيدس أن برنامج التعليم بالوكالة يرفع تقارير يومية وشهرية وسنوية للمفوض العام للوكالة عن الوضع التعليمي والصحي وغيرهما.

وتحدث الطفل يوسف فؤاد عن معاناته مع الاحتلال، مشيرا إلى أنه يتعرض يوميا عند ذهابه أو قدومه من المدرسة للتفتيش، وكذلك للإهانة وأحيانا للضرب، وناشد الطفل محمد عيسى العالم أجمع أن يوفر للأطفال الفلسطينيين الحرية للوصول إلى مدارسهم بحرية كبقية أطفال العالم.

وشارك في إحياء هذه المناسبة كل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسيف) وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، وبرنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة