بلاكووتر ترشو مسؤولين عراقيين   
الأربعاء 1430/11/24 هـ - الموافق 11/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

مدخل مركز تدريب تابع لبلاكووتر بولاية إلينوي (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولين كبارا في شركة بلاكووتر الأميركية صادقوا على دفع رشا تقدر بحوالي مليون دولار لمسؤولين عراقيين بهدف إسكاتهم عن انتقادها وشراء ذممهم.

وأضافت الصحيفة نقلا عن موظفين سابقين بالشركة أن الموافقة على دفع تلك الرشا جاء عقب إطلاق حراس أمن تابعين لبلاكووتر النار على مدنيين عراقيين في سبتمبر/أيلول 2007 وأردوا 17 منهم قتلى.

وقال هؤلاء الموظفون إن بلاكووتر وافقت على دفع المبالغ النقدية تلك في ديسمبر/كانون الأول 2007 بعد أن أذكت الاحتجاجات على الحادثة التي وقعت في ساحة النسور ببغداد مشاعر الغضب داخل العراق بسبب ما وصفته الصحيفة بالممارسات الطائشة لموظفي الشركة الأمنية.

وكان المحققون الأميركيون والعراقيون توصلوا إلى نتيجة مفادها أن ليس ثمة ما يبرر إطلاق النار, في وقت طالب فيه المسؤولون العراقيون بطرد بلاكووتر من البلاد.

وأبدى مسؤولون بالشركة خشيتهم من احتمال حرمان بلاكووتر من ترخيص العمل الذي تحتاجه للاحتفاظ بعقود أبرمتها مع وزارة الخارجية الأميركية وجهات خاصة تقدر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات سنويا.

ونسبت الصحيفة إلى أربعة مدراء تنفيذيين سابقين قولهم إن غاري جاكسون, الذي كان وقتها رئيسا لبلاكووتر, هو من صادق على دفع الرشا وأن المبالغ أرسلت إلى أحد كبار المدراء في العراق من العاصمة الأردنية عمان حيث مركز عمليات الشركة.

وذكر المدراء أنهم لا يدرون ما إذا كانت تلك الأموال سلمت لمسؤولين عراقيين أو لشخصيات متلقية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة