واشنطن تستبق حكومة الوحدة الفلسطينية بتأكيد استمرار الحصار   
الجمعة 1428/1/29 هـ - الموافق 16/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
هنية سيبدأ اعتبارا من السبت أولى خطوات تشكيل حكومة الوحدة  (الفرنسية) 

قالت مصادر دبلوماسية أميركية إن الولايات المتحدة حذرت الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أن عملية السلام مع إسرائيل ستتعثر في ظل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المرتقبة.

وقال دبلوماسيون لرويترز إن البيت لأبيض أبلغ عباس أيضا أمس الخميس أن "الحصار لن يرفع والمقاطعة سوف تستمر" مع الحكومة المقبلة التي كلف إسماعيل هنية بإعادة تشكيلها وفقا لاتفاق مكة. كما قالت رويترز إن مصادر فلسطينية لم تسمها أكدت تلقي عباس رسالة بهذا الصدد.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي تستعد للقيام بجولة في الشرق الأوسط الاثنين المقبل، قد قالت في وقت سابق بمقابلة تلفزيونية إنها لن تصدر حكمها على الحكومة الجديدة قبل تشكيلها. كما نفت اعتزام واشنطن "مقاطعة كل وزراء الحكومة المقبلة".

ومن المقرر أن تعقد رايس خلال زيارتها اجتماعا مشتركا مع عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لبحث سبل التحرك في المرحلة المقبلة.

كما أعلن البيت الأبيض أن شروط الولايات المتحدة على الحكومة الفلسطينية لاتزال كما هي، بدءا بالاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.

وردا على ذلك أعرب عباس في تصريحات لتلفزيون فلسطين عن التزامه التزاما كاملا بكل "الاتفاقات الثنائية وغير الثنائية" التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية، وبالقرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

هنية أكد أن رفع الحصار من أولويات حكومته (رويترز) 
الحكومة الفلسطينية

في غضون ذلك أعرب إسماعيل هنية المكلف برئاسة أول حكومة وحدة وطنية فلسطينية اليوم الجمعة، عن أمله في أن ينتهي من تشكيل الحكومة قبل مرور ثلاثة أسابيع، مؤكدا أن من أولويات حكومته العمل على كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني.

وقال هنية خلال إلقائه خطبة الجمعة في مسجد "فلسطين" بمدينة غزة "ابتداء من يوم غد السبت سنبدأ في مشاوراتنا مع الفصائل والكتل البرلمانية والشخصيات الوطنية  والمستقلة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية". كما أكد ضرورة الإفراج عن النواب والوزراء المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وأشار إلى أنه اتصل هاتفيا بولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس السوداني عمر حسن البشير ورئيس الوزراء السوري ناجي عطري إلى جانب مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.

من جهة ثانية قال المتحدث باسم الحكومة المستقيلة غازي حمد للجزيرة إن أجواء الهدوء في الساحة الفلسطينية ستساهم في تشكيل حكومة الوحدة في أقل من ثلاثة أسابيع، وهي المهلة المحددة للتكليف وفق القانون الأساسي. وأضاف أن الجميع معنيون بتطبيق اتفاق مكة المكرمة "نصا وروحا".

كما ذكر رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد للجزيرة أن الأجواء الفلسطينية "مهيأة تماما" لتشكيل حكومة الوحدة، واصفا ما تردد حول وجود مواضيع خلافية بين فتح وحماس بأنها "قضايا بسيطة يمكن التفاهم بشأنها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة