النظام السوري يحاول اقتحام مورك ويخسر جنودا بريف دمشق   
الثلاثاء 1435/11/1 هـ - الموافق 26/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

دارت اليوم معارك وصفت بالعنيفة بين قوات النظام وقوات المعارضة على مشارف بلدة مورك بريف حماة، في وقت استولى فيه تنظيم الدولة الإسلامية على نقاط تابعة لقوات النظام في ريف حمص، وذلك مع تواصل القصف وسقوط مزيد من القتلى في مناطق متفرقة بسوريا.

وقالت مسار برس إن ثمانية عناصر من النظام قتلوا وجرح آخرون إثر محاولة جديدة منها لاقتحام بلدة مورك بريف حماة الشمالي، حيث دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة بينها وبين الثوار على مشارف البلدة.

وقد قصفت كتائب الثوار تجمعات لقوات النظام في محيط بلدة مورك بالمدفعية، كما قصفت تجمعات للشبيحة في بلدة محردة القريبة بقذائف الهاون، وسط اشتباكات بين الطرفين في محيط البلدة الموالية لنظام الأسد، وذلك بعد يوم من سيطرة قوات المعارضة على الحي الشرقي في مدينة محردة بعد معارك وصفت بالعنيفة، أسفرت عن قتلى من الجانبين.

وفي حلب، قالت شهبا برس إن الجيش الحر أعلن بدء معركة "نهروان الشام"، وذلك لمواجهة هجوم تنظيم الدولة الإسلامية بريفي حلب الشمالي والشرقي.

من جهة أخرى، أحرز تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين تقدما على جبهة الفرقلس في ريف حمص، حيث سيطر على عدة نقاط تابعة لقوات الأسد في المنطقة بعد اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن تدمير آلية عسكرية وقتل ستة من عناصر قوات النظام، بينما قتل أربعة من التنظيم.

وقال ناشطون إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر إثر اشتباكات مع قوات النظام على مزرعة العجراوي جنوب مدينة الطبقة في ريف الرقة.

معارك بين تنظيم الدولة والمعارضة بريف حلب الشمالي (الجزيرة)

قتلى بمناطق مختلفة
وفي الأثناء، قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت اليوم الاثنين مقتل 73 شخصا في محافظات سورية مختلفة، بينهم طفلان وسبع سيدات وشخصان قتلا تحت التعذيب و28من المقاتلين.

وأوضحت شبكة شام أن عشرة أشخاص من عائلة الطوماني قتلوا بالإضافة إلى عدد من الجرحى جراء غارات جوية ظهر اليوم على قرية دابق بريف حلب.

وفي ريف حلب أيضا، قالت مسار برس إن قتلى وجرحى في صفوف المدنيين سقطوا جراء قصف تنظيم الدولة الإسلامية مدينة مارع بريف حلب الشمالي.

كما قتل شخصان وسقط عدد من الجرحى بغارة جوية على كرم حومد في حلب، وسقط في غارة أخرى على بلدة مسكنة في ريف حلب قتيلان وعدد من الجرحى، حسب ما أوردته سوريا مباشر.

وفي ريف حماة، قالت مسار برس إن ثلاثة عناصر من الجيش الحر قتلوا في الاشتباكات الدائرة مع قوات النظام في محيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي، كما ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين شمال مدينة قمحانة بريف حماة.

وفي الأثناء، ذكرت وسائل إعلام المعارضة أن عددا من عناصر قوات النظام قتلوا، حيث تحدثت شبكة شام عن مقتل 15 جنديا في تحرير مزارع الطباخ بين بلدتي دير العصافير والمليحة بريف دمشق، في حين تحدثت سوريا مباشر عن مقتل أكثر من عشرة عناصر للنظام خلال اشتباكات مع الجيش الحر في محيط بلدة المليحة بريف دمشق الشرقي.

بان كي مون: مقاتلو الدولة الإسلامية الذين استولوا على مناطق في سوريا والعراق منعوا وصول المعونات (الفرنسية)

تحسن توصيل المعونات
وفي موضوع إنساني، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تقرير جديد إن تحسنا طرأ على عمليات توصيل المعونات الإنسانية في سوريا منذ أن أجاز مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي تسليم المعونات الطارئة عبر حدود سوريا دون موافقة الحكومة السورية.

وأضاف أن تحسنا طرأ على توصيل المساعدات في حلب وريف دمشق، مشيرا إلى أن "الكثير من هذه المواقع لم تصله مساعدات منذ بدء الصراع".

وتضمنت المعونات المرسلة عبر حدود سوريا أغذية لأكثر من 67 ألف شخص وماء وإمدادات خاصة بالصحة العامة لنحو 75 ألف شخص وإمدادات طبية لما يقرب من 110 آلاف شخص، وقال بان إنه تم إخطار الحكومة السورية مسبقا عند كل شحنة تمر عبر الحدود.

وقال إن مقاتلي الدولة الإسلامية الذين استولوا على مناطق في سوريا والعراق منعوا وصول المعونات إلى منطقتي الحسكة وحلب في الشمال وإلى مناطق كردية أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة