العثور على كمية كبيرة من الأسلحة في أفغانستان   
الجمعة 1424/2/17 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي من قوات التحالف يتفقد أسلحة صودرت من مقاتلين أفغان (رويترز)

عثر جنود رومانيون يعملون ضمن قوات التحالف الدولي في أفغانستان على كمية من الأسلحة هي الأكبر التي تكتشف في البلاد منذ خريف عام 2001.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف في أفغانستان العقيد روجر كينغ في تصريحات صحفية إن الجنود الرومانيين عثروا على حوالي ثلاثة آلاف قذيفة من عيار 107 ملم و250 ألف طلقة من عيار 12.7 ملم إضافة إلى عيارات خفيفة وألغام.

وأضاف أنه تم العثور على هذه الأسلحة التي اكتشفت في ثلاثة أماكن سرية خلال الأسبوع الجاري، في عملية انتهت قرب قلعة عاصمة ولاية زابل جنوبي أفغانستان على الحدود الباكستانية.

وأوضح المتحدث أن هذه العملية كانت الثالثة من نوعها للجنود الرومانيين الذين يتولون عادة حماية قاعدة قوات التحالف في قندهار جنوبي البلاد، والثانية من نوعها من حيث الأهمية بعد عملية الحي الرئيسي في بغرام شمالي كابل.

من جهة أخرى قال قائد أفغاني اليوم إن قواته تبادلت إطلاق القذائف والصواريخ عبر الحدود مع القوات الباكستانية ليلة أمس في نزاع على أراض. وذكر القائد العسكري بولاية خوست خيال باز شيرزاي أن قواته أطلقت عدة قذائف على باكستان ردا على قذائف سقطت جنوبي البلدة.

واتهم شيرزاي جماعات باكستانية بمواصلة احتلال أجزاء عدة من الأراضي الأفغانية منها قرية غلام خان التي اجتاحتها ليلة أمس، موضحا أن نحو 800 من القوات الباكستانية كانت في أراض أفغانية وأن الجانبين باتا لا يبعدان في بعض المناطق سوى 30 مترا.

ويجيء النزاع قبيل زيارة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى باكستان الثلاثاء المقبل. ويقول مسؤولون أفغان إن أمن الحدود سيكون من بين أولويات جدول الأعمال بعد الأحداث الأخيرة.

يشار إلى أن ولاية خوست هي إحدى المناطق الأساسية لنشاط قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة والتي تتعقب فلول نظام طالبان السابق وشبكة القاعدة بقيادة أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة