القضاء الأميركي يطالب الحكومة بتقديم وثائق عن التعذيب   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

من عمليات التعذيب للسجناء العراقيين على أيدي القوات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
أمر قاض اتحادي الحكومة الأميركية بأن تبدأ في أقل من أسبوعين تقديم وثائق عن تعذيب سجناء اعتقلتهم القوات الأميركية في سجن أبو غريب في بغداد ومراكز اعتقال أخرى إلى جماعات الحقوق المدنية.

وقال القاضي ألفن هيلرشتاين إنه يتعين على ممثلي الادعاء أن يبدؤوا في تسليم وثائق معينة حددها الاتحاد الأميركي للحريات المدنية بحلول 23 من أغسطس/آب الحالي، إلا إذا أمكنهم توضيح أن الوثائق لا يمكن العثور عليها أو أنها تخضع لاستثناءات معينة.

وكان الاتحاد الأميركي للحريات المدنية وجماعات أخرى للحقوق المدنية أقاموا دعوى قضائية على حكومة الولايات المتحدة في يونيو/حزيران الماضي بسبب "حجب غير قانوني لسجلات عن انتهاكات للجيش الأميركي ضد سجناء معتقلين في العراق وسجن قاعدة غوانتانامو في كوبا ومواقع أخرى".

ويقول المدعون في دعواهم التي أقاموها أمام محكمة مانهاتن الاتحادية إن وزارة الدفاع الأميركية ووكالات اتحادية أخرى أخفقت في التقيد بقانون حرية الإعلام الذي يسمح للمواطنين بالاطلاع على الوثائق الاتحادية العامة.

ويأتي الحكم الذي أصدره هيلرشتاين في أعقاب إدانة نقابة المحامين الأميركيين لتعذيب السجناء على أيدي القوات الأميركية.

وقالت النقابة في قرار إن الرأي العام لم يحط علما بشكل كاف بحجم الانتهاكات التي تعرض لها السجناء أو الذين تم تسليمهم إلى حكومات أجنبية معروف عنها تعذيب السجناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة