لبنان ينتقد استهدافه بصواريخ من سوريا   
الأحد 1434/6/10 هـ - الموافق 21/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
 سليمان: استهداف لبنان بالصواريخ لا يحقق المطالب المتعلقة بالديمقراطية (الأوروبية-أرشيف)
انتقد الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم الأحد استهداف بلاده بقذائف وصواريخ من الأراضي السورية، دون أن يشير صراحة إلى الجهة التي أطلقتها، لافتا إلى أن "لبنان ملتزم بالعمل على ضبط حدوده".

وطلب سليمان في بيان له بعد اجتماعه بقائد الجيش العماد جان قهوجي، من الجيش والمعنيين اتخاذ التدابير اللازمة لمنع الاعتداء على اللبنانيين والحفاظ على سلامتهم.

وقال إن استهداف لبنان بالصواريخ "لا يحقق المطالب المتعلقة بالديمقراطية"، مضيفا "يكفي أن لبنان يتحمل فوق طاقته في موضوع استقبال النازحين وإيوائهم".

وتأتي تصريحات الرئيس اللبناني عقب تعرض بلدة الهرمل في البقاع الشمالي (شرق لبنان) اليوم لسقوط صواريخ تابعة لمسلحي المعارضة السورية، وفقا لتأكيدات مصادر أمنية.

وسقطت اليوم ثلاث قذائف صاروخية على منطقة الهرمل، اثنتان عند أطراف المدينة التي تبعد نحو 15 كلم عن الحدود السورية، وأخرى في بلدة القصر القريبة، حسب ما ذكرته الوكالة الوطنية للإعلام.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبد الله أن مقاتلي المعارضة السورية يردون على العمليات التي يقوم بها حزب الله داخل سوريا بقصف مواقع له في لبنان.

ومنذ أسبوع، تُستهدف منطقة الهرمل التي تعتبر معقلا لحزب الله بقذائف من الداخل السوري طالت للمرة الأولى أمس السبت عمق المدينة ذات الكثافة السكانية، مما أثار حالة من الذعر بين السكان، في حين تسببت القذائف الأحد الماضي في مقتل شخصين.

يذكر أن لبنان وجّه الاثنين الماضي مذكرة إلى جامعة الدول العربية حول إطلاق صواريخ من الأراضي السورية باتجاه بلداته القريبة من الحدود، وطلب المساعدة ومؤازرته لوقفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة