مسيرات رافضة لنتائج الاستفتاء بالمغرب   
الاثنين 1432/8/4 هـ - الموافق 4/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:21 (مكة المكرمة)، 0:21 (غرينتش)

المتظاهرون رفعوا شعارات مطالبة بمزيد من الإصلاحات (الجزيرة)

طالبت حركة 20 فيراير بمزيد من الإصلاحات السياسية، في مظاهرات نظمتها بعدد من المدن المغربية أمس الأحد احتجاجا على ما وصفتها بخروقات شابت الاستفتاء على الدستور الذي جرى الجمعة الماضي.

وقال الناشط في الحركة نجيب شوقي إن السلطات لم تحترم المعايير في تنظيم هذا الاستفتاء الذي شابته العديد من الخروقات بشهادة من حقوقيين وبأدلة وثقتها مقاطع مصورة منشورة في شبكة الإنترنت.

وأكد في اتصال مع الجزيرة أن التعديلات الدستورية الأخيرة جاءت بعد سلسلة من الاحتجاجات، ولذلك سيعتمد على نفس الطريقة لتحقيق كل مطالب الحركة المتمثلة أساسا في فصل السلطات ومنح السلطة للشعب ومحاربة الفساد وإطلاق المعتقلين السياسيين.

وأوضح شوقي أن الحركة مستعدة للتفاعل إيجابيا مع أي مبادرة تقوم بها السلطات لإثبات حسن نيتها في المضي قدما في تجسيد الإصلاحات.

من جهته قال الناشط عمر راضي إن الدستور الجديد لن يغير الكثير في المغرب، مشيرا إلى أن التغيير يكون بنظام حكم جديد ونمط تسيير جديد للاقتصاد.

وتوقع راضي في حديثه لفرانس براس أن يلتحق بهم العديد من المغاربة لمواصلة الضغط عبر المسيرات من أجل إقرار مزيد من الإصلاحات.

مدن ومظاهرات
وخرجت أمس الأحد العديد من المظاهرات في عدد من المدن المغربية جمعت الآلاف من المنتسبين لحركة 20 فبراير وحركة العدل والإحسان المحظورة.

ونقلت فرانس براس أن إجراءات أمنية مكثفة رافقت المظاهرات بمدينة الدار البيضاء التي شارك فيها قرابة 6000 متظاهر، وهو ما لم يمنع من حدوث مناوشات مع المؤيدين للتعديلات الدستورية مما تسبب في إصابة متظاهرين.

وفي الرباط سار المتظاهرون بهدوء في شارعي الحسن الثاني ومحمد الخامس القريبين من مبنى البرلمان، وهتفوا "نحن هنا من أجل مستقبل أفضل"، ورفعوا لافتات كتب عليها "كرامة- حرية- عدالة اجتماعية".

وتظاهر الآلاف في مدينة طنجة بالشمال والمدينة السياحية مراكش، وطالبت السلطات المغربية شباب الحركة بتقديم مقترحاتهم والكف عن التظاهر.

وكانت حركة 20 فبراير قد دعت إلى مقاطعة الاستفتاء إلى جانب عدد من أحزاب اليسار ونقابة مهنية.

وحظيت التعديلات الدستورية بتأييد 98.5% من الناخبين، حسب ما أظهرته التنائج الأولية، وقدرت نسبة الإقبال الرسمية على التصويت في الاستفتاء بنحو 73%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة