عبد الله الثاني: الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة لعملية السلام   
السبت 1428/6/29 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:49 (مكة المكرمة)، 1:49 (غرينتش)

ملك الأردن ورئيس وزراء كندا طالبا الفلسطينيين والإسرائيليين باستئناف التفاوض (رويترز)

قال الملك الأردني عبد الله الثاني إن الأسابيع القليلة القادمة ستكون حاسمة إذا تكللت الجهود الجديدة الرامية إلى إنعاش عملية السلام في الشرق الأوسط بالنجاح.

وأوضح -بعد محادثات مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في أوتاوا- أن كندا والأردن والعديد من أعضاء الأسرة الدولية يتعاونون من أجل جمع الفلسطينيين والإسرائيليين "حتى نتمكن من إعادة إطلاق عملية السلام".

من جهته اعتبر هاربر أن الحل النهائي للنزاع يمر عبر التفاوض بدلا من العنف وضرورة أن يقبل الطرفان حلا قائما على وجود دولتين.

وكرر هاربر دعمه للحكومة الفلسطينية الجديدة وللرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض، لكنه تحفظ على إعلان استئناف فوري للمساعدات الكندية إلى السلطة الفلسطينية، كما كانت أشارت وسائل الإعلام الكندية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت صرح بأنه يتوقع عقد لقاء مع عباس أوائل الأسبوع القادم، كما سيجتمع رباعي الوساطة في الشرق الأوسط -الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي- يوم 19 يوليو/تموز للمرة الأولى منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في يونيو/حزيران على غزة.

وكانت كندا أول بلد يعلق مساعداته في مارس/آذار 2006 بعد فوز حماس بالانتخابات التشريعية.

وأعلن عبد الله الثاني وهاربر عن إبرام عقود ثنائية في مجال النقل الجوي وحماية الاستثمارات الأجنبية وتعزيزها، بالإضافة إلى مشروع حول مفاوضات محتملة اعتبارا من العام المقبل بشأن إنشاء منطقة تجارة حرة بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة