مستوطنو الضفة الغربية تضاعفوا 39 مرة في ربع قرن   
الثلاثاء 1429/8/4 هـ - الموافق 5/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:33 (مكة المكرمة)، 2:33 (غرينتش)
أعمال بمستوطنة معاليه أدوميم في مارس/ آذار الماضي (الفرنسية)

عاطف دغلس-الضفة الغربية

قال تقرير للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إن عدد المستوطنين في الضفة الغربية تضاعف 39 مرة من 1972 إلى 2007.
 
وقدر الجهاز عدد المستوطنين في الضفة بـ483453 نهاية العام 2007 مقارنة بـ466005 نهاية العام 2006، أي بنمو نسبته 3.74% في عام واحد. كما تضاعف عدد اليهود في فلسطين التاريخية وبقية الأراضي العربية المحتلة مرتين تقريبا في نفس الفترة.
 
القدس
وحسب التقرير بلغ عدد المواقع الاستيطانية في الضفة 440 موقعا نهاية 2007 موزعة بين مستوطنات كبيرة وبؤر استيطانية، أكثرها في محافظة القدس بـ26 مستوطنة, 16 ضمتها إسرائيل عنوة بعيد احتلال الضفة عام 1967.
 
ويتركز معظم المستوطنين في محافظة القدس حيث يمثلون 53% من مجموع المستوطنين في الضفة الغربية, وهي منطقة باتت 38.3% من مساحتها محظورة على الفلسطينيين نتيجة المستوطنات، وبلغت مساحة الأراضي المبنية في مختلف المواقع الاستعمارية فيها 235.2 ألف متر مربع.
 
وحذر مدير مركز الخرائط للدراسات العربية بالقدس خليل التفكجي من سعي إسرائيل لعزل التجمعات الفلسطينية وجعلها كنتونات تربطها أنفاق ومواصلات ليس إلا، دون ربط جغرافي حقيقي على الأرض.
 
وتحدث للجزيرة نت عن محاولة إسرائيلية لفرض الاستيطان أمرا واقعا في مخطط من عنصرين، "أولهما التوسع على أكبر مساحة فوق الأرض وإقامة بنية تحتية لربط المستوطنين بها".

"
مدير مركز الخرائط للدراسات العربية بالقدس حذر من سعي إسرائيل لجعل التجمعات الفلسطينية كنتونات لا يربطها رابط جغرافي حقيقي
"
الدولة الفلسطينية

وقال الخبير الفلسطيني في شؤون الاستيطان لؤي عبده للجزيرة نت إن إسرائيل زادت الاستيلاء على الأرض الفلسطينية, وأنشأت أكثر من مائة بؤرة استيطانية جديدة في مناطق مختلفة بالضفة منذ بداية انتفاضة الأقصى الحالية.
 
وأضاف أن موضوع الاستيطان أخذ قسطا كبيرا على حساب إنشاء دولة فلسطينية في حدود 1967, ودعا السلطة الفلسطينية إلى إعادة جدول أعمالها في مواجهة السياسة الإسرائيلية، ووضع الاهتمام بمواجهة الاستيطان على رأس أي حكومة والرئاسة بحد ذاتها.
 
ووجه انتقادا لاذعا للقيادة الفلسطينية لعدم دعمها القطاعات العاملة في مواجهة الاستيطان والدفاع عن الأرض وعدم التنازل أكثر عنها، وطالب بإعادة تشكيل اللجان والهيئات التي تدافع عن الأرض وتعنى بشؤون الاستيطان وتقديم الدعم لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة