برلمان لبنان يرفض خفض سن الاقتراع   
الثلاثاء 1431/3/10 هـ - الموافق 23/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:03 (مكة المكرمة)، 0:03 (غرينتش)

66 نائبا أسقطوا مشروع القرار بامتناعهم عن التصويت (الفرنسية-أرشيف)

رفضت غالبية أعضاء البرلمان اللبناني اليوم مشروع قانون تعديل المادة 21 من الدستور لخفض سن الاقتراع من 21 عاما إلى 18.

وامتنع 66 من النواب البالغ عددهم 128 عن التصويت على المشروع فيما صوت إلى جانبه 34 نائبا ورفضه نائب واحد وسط غياب 27 نائبا عن الجلسة.

يشار إلى أن المشروع قوبل بجدال واسع لاعتقاد الأحزاب والشخصيات المسيحية أن المسلمين هم المستفيد الأول من أحكامه مع العلم أن هذا البلد لم يشهد إحصاء رسميا منذ عام 1932 عندما كان رازحا تحت الاستعمار الفرنسي.

ويحظى المشروع -الذي يحتاج إقراره إلى ثلثي أعضاء البرلمان- بدعم من حركة أمل وحزب الله وهما التنظيمان الشيعيان الرئيسان بالبلاد كما دعمته هيئات عديدة تنتمي إلى المجتمع المدني.

ويطالب الذين امتنعوا عن التصويت بتزامن خفض سن الاقتراع مع تنظيم عملية اقتراع اللبنانيين في الخارج أملا في كسب أصوات اللبنانيين الذين يعيشون في المهجر.

بالأرقام
ويعتقد المحللون أن خفض سن الاقتراع يمكن أن يضيف إلى اللوائح الانتخابية نحو خمسين ألف مسيحي معظمهم من الموارنة, مقابل 175 ألف مسلم يتساوى فيهم تقريبا الشيعة والسنة.

وقال آلان عون النائب في كتلة التغيير والإصلاح التي يقودها النائب ميشال عون إن أحدا لا يعترض على مضمون المشروع لكن ترجمته تؤدي إلى إشكالية مضيفا أن الإصلاح يجب أن يكون شاملا لا انتقائيا.

وأشار عون إلى أن كتلته تعمل على مشروع قانون يسمح لأبناء المهاجرين المنحدرين من أصل لبناني باستعادة جنسيتهم.

يشار إلى أن الموارنة يمثلون حاليا ما نسبته 30% من أصل سكان البلاد البالغ عددهم أربعة ملايين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة