"مدينة في زمن الحرب" والثورة الجزائرية   
السبت 1434/10/11 هـ - الموافق 17/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
غلاف رواية "مدينة في زمن الحرب" للجزائري عبد القادر جمعي (الجزيرة)

أنطوان جوكي-باريس

عايش الكاتب الجزائري الفرنكفوني عبد القادر جمعي بطش المستعمر الفرنسي في الجزائر وهو بعد صغير في مدينة وهران. ذاكرته الموشومة بأحداث عنف وقصص وحكايات كثيرة استحضرها في رواية "مدينة في زمن الحرب" الصادرة حديثا عن دار نشر "سوي" الباريسية، وتشكل شهادة مؤثرة على أهوال تلك الفترة الأخيرة من حرب الجزائر.

ولكتابة نصه الروائي استعان جمعي بشخصيتين رئيسيتين: الأولى هي فتى في بداية سن المراهقة يدعى "هواري بلقندوز"، ويشكل الصنو الأدبي للكاتب نفسه، مما سمح له بوضع مسافة ضرورية مع العنف الذي عايشه لإنجاز عملية السرد والتمتع بهامش من الحرية فيها. أما الشخصية الأخرى فهي مدينة وهران نفسها التي تظهر لنا على طول النص ككائن من لحم ودم يفرح ويحزن، يحيا ويموت.

وثمة شخصية ثالثة حاضرة بقوة من خلال أفعالها، وهي "منظمة الجيش السري" الفرنسية التي سعى جمعي قبل أي شيء في نصه إلى فضح جرائمها التي لا تحصى بحق الجزائريين وأبناء مدينته.

ومن خلال تداعي ذكريات الفتى "هواري"، يستحضر الكاتب أولا لقطات من طفولته السعيدة في وهران، قبل أن يبيّن كيف أطبق الموت والصمت تدريجيا على مرافق الحياة فيها مع بداية الثورة الجزائرية وعنف قوات المستعمر الفرنسي في مواجهتها.

من خلال تداعي ذكريات الفتى هواري، يستحضر الكاتب أولا لقطات من طفولته السعيدة في وهران، قبل أن يبين كيف سيطبق الموت والصمت تدريجيا على مرافئ الحياة فيها مع بداية الثورة الجزائرية

محطات الثورة
فحلبة مصارعة الثيران ستصبح مركز اعتقال للجيش الفرنسي، وفندق "مارتينز" الذي كان يستقبل نجوم هذه الرياضة سيتحول إلى مقر اللجنة المحلية لوقف إطلاق النار، ومسرح المدينة سيصبح كما المدارس ثكنة عسكرية. وتغلق دور السينما والمطاعم والمتاجر تدريجيا أبوابها، وتجتاح الأعشاب البرية شوارع المدينة التي تقطع الأسلاك الشائكة أوصالها.

بعد ذلك، يسلط الكاتب الضوء على ظروف تأسيس "منظمة الجيش السري"، وعلى تواطؤ بعض رجال الدين المسيحيين واليهود في الجزائر معها وعلى المساعدات العسكرية واللوجستية التي تلقتها من بعض وحدات الجيش الفرنسي والشرطة، مما سمح لها بتنفيذ عملياتها الإرهابية بحرّية وبزرع الرعب والموت في جميع أنجاء البلاد.

ولا يهمل جمعي الحرب الشرسة التي قادها الجيش الفرنسي لاحقا على هذه المنظمة في الجزائر وفرنسا معا، كما لا يهمل الشخصيات اليهودية والمسيحية التي اغتالتها هذه المنظمة لمساندتها جبهة التحرير الوطني، أو أعمال العنف التي قام بها بعض أفراد هذه الجبهة ضد المدنيين كما يأتي في الرواية.

أما أسباب الثورة الجزائرية فنقرؤها في أماكن متفرقة من النص، كتصرف الفرنسيين في هذا البلد كما لو أنهم أبناؤه الحقيقيون ومعاملتهم الجزائريين باحتقار وعنصرية، وبالتالي رفضهم التعايش معهم والاختلاط بهم على رغم التضحيات الكبيرة التي قدمها الجزائريون لفرنسا في الحربين العالميتين وخلال حرب الهند الصينية.

أكثر من ذلك، يشير جمعي إلى أن ٩٥% من الجزائريين بقوا بلا تعليم حتى نهاية الاستعمار، وإلى أن أجراس الكنائس في الجزائر كانت تدق بوتيرة أكبر من دعوات المؤذّنين إلى الصلاة، وإلى أن عدد الكنائس كان يفوق عدد المساجد، علما أن نسبة المسيحيين من مجموع سكان الجزائر لم تتجاوز ١٢%.

يتمتع نص جمعي بقوة استعادية مدهشة للتاريخ ناتجة عن تصوير الكاتب لتلك المرحلة السوداء من تاريخ بلده من أقرب مسافة ممكنة

جهد توثيقي
لكن جُهد جمعي في هذا النص لا يقتصر على عرض حقائق تاريخية مأساوية اختبرها وهو صغير في بلده، بل نجده يتوقف أيضا بشعرية مؤثرة عند تلك اللحظات الأخرى الجميلة التي عاشها قبل الحرب أو خلالها، كحياته في "الحوش" (بيت العائلة المفتوح) وتسكعه في بساتين المدينة وشوارعها وتردده على دور السينما مع رفاقه وعلى ملاعب كرة القدم مع والده.

ومن خلال شخصية "هواري"، يتمكن جمعي أيضا من سرد مسار عائلته التي نزحت من قرية "وادي سباع" للاستقرار على حدود مدينة وهران، ثم في حي "مارافال" داخلها، قبل أن تضطر إلى مغادرته هربا من منظمة "الجيش السري" التي عملت على طرد الجزائريين من الأحياء الأوروبية للمدينة بواسطة الترهيب والقتل.

عائلة، مثل معظم العائلات الجزائرية، كانت تعاني من نقص في كل شيء وجاءت الحرب لتزيد من بؤسها الذي يتناوله الكاتب عبر وصف واقعها اليومي بالتفصيل، متوقفا عند مناورات الأم في الطبخ لسد رمق أولادها، وعند مناورات الأب للعمل وكسب القليل من المال، دون أن يهمل التكاتف المؤثّر بين العائلات الجزائرية في قلب المأساة.

يتمتع نص جمعي بقوة استعادية مدهشة للتاريخ ناتجة عن تصوير الكاتب لتلك المرحلة السوداء من تاريخ بلده من أقرب مسافة ممكنة، وعن جهده التوثيقي الكبير وعملية حبكه البارعة والدقيقة لمعطيات غزيرة تمنح هذا النص كل كثافته الملموسة وعمقه التاريخي، وتجعله قادرا على الإمساك بخصوصيات حرب التحرير بالجزائر وأحداثها المفجعة بفعالية كبيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة