إضراب آخر للشرطة النيجيرية يبدأ الأسبوع المقبل   
الثلاثاء 1422/12/21 هـ - الموافق 5/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة النيجيرية يزيلون مخلفات الإضراب العام الذي شهدته مدينة لاغوس اعتراضا على زيادة أسعار البنزين (أرشيف)
أعلنت نقابة الشرطة النيجيرية أن ضباط القوات الأمنية والعسكرية قرروا الإضراب عن العمل الأسبوع المقبل احتجاجا على تدني أجورهم . وذكر بيان للنقابة أن الإضراب سينفذ كما هو مقرر له بالرغم من حظر الحكومة لمثل هذه الأنشطة.

وكانت النقابة دعت الأسبوع الماضي أعضاءها في الجيش والشرطة إلى تنفيذ إضراب عن العمل في 11 من هذا الشهر, إذا لم تستجب الحكومة لمطالب النقابة بزيادة رواتب قطاعي الشرطة والجيش. وذكر بيان النقابة أن الإضراب سينفذ كما هو مخطط له, محذرا من أنه سيؤثر حتى على الرئيس ألوسيغون أوباسانجو شخصيا.

وأوضحت النقابة في بيانها أنها طلبت من الأشخاص المكلفين بحماية أوباسانجو المشاركة في الإضراب. وأضافت أن "جميع الفعاليات الاقتصادية ستشل اعتبارا من 11 مارس/ آذار الحالي ما لم توافق الحكومة على طلبات تعديل الرواتب والترقية والضمان الاجتماعي".

وكانت وزارة شؤون الشرطة قد تعهدت الخميس الماضي بالموافقة على طلبات الأجهزة الأمنية وتجنب الإضراب. وقال المتحدثة باسم الوزارة ميرسي أكبوهو إن الوزارة ستمنع قيام الإضراب وتنفذ جميع مطالب أجهزة الشرطة.

يذكر أن 13 ولاية من أصل 36 تأثرت بشدة في الإضراب الأول للشرطة الذي حدث في الأول من فبراير/ شباط الماضي. وقد انتهى الإضراب بعد أن أعلنت الحكومة أنه عصيان غير قانوني وتعهدت بمعاقبة المحرضين عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة