الأوروبيون يختارون اليوم أعضاء برلمانهم الموحد   
الأحد 1425/4/25 هـ - الموافق 13/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس وزراء مالطا وقيادات الحزب الحاكم في طريقهم
إلى التصويت لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي (رويترز)

تبلغ أكبر انتخابات للاتحاد الأوروبي ذروتها اليوم حيث يدلي الناخبون في 19 بلدا بأصواتهم لاختيار برلمان أوروبي جديد، في اقتراع يتسم بالفتور وتصويت ينم عن الاحتجاج على كثير من الأحزاب الحاكمة.

وقد فتحت مكاتب الاقتراع في اليوم الأخير من انتخابات البرلمان الأوروبي صباح اليوم في كل من قبرص والمجر وليتوانيا وسلوفاكيا وإستونيا وبولندا وصربيا واليونان، حيث يدلي الناخبون في بعض هذه الدول لأول مرة بأصواتهم لاختيار أعضاء البرلمان الأوروبي الموحد.

كما يشارك في انتخابات اليوم مواطنو ثلاث من الدول الأربع الكبرى في الاتحاد وهي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، وهذه الأخيرة بدأت عمليات الاقتراع فيها منذ يوم أمس.

وقد أجريت الانتخابات في بريطانيا وهولندا منذ يوم الخميس في اليوم الأول من الاقتراع، وتبعتها إيرلندا وتشيكيا ولاتفيا ومالطا يومي الجمعة والسبت.

نتائج وتوقعات
برلسكوني يدلي بصوته (رويترز)
ولن تعلن نتائج الانتخابات قبل إغلاق آخر مكاتب الاقتراع، لكن المعلومات المتوافرة في الدول التي انتهت فيها الانتخابات تؤكد التكهنات بتراجع كبير للأحزاب الحاكمة وصعود التيارات المناهضة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

فقد توقعت نتائج استطلاعات الرأي التي أجريت في التشيك بعد الانتهاء من التصويت هزيمة الاشتراكيين الديمقراطيين بزعامة رئيس الوزراء فلاديمير سبيدلا وتراجعهم 20 نقطة خلف اليمين المشكك بالكيان الأوروبي.

كذلك أظهرت استطلاعات الرأي تقدم المعارضة في لاتفيا، فيما سجل حزب رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن بعض التراجع لكنه ظل في المقدمة. وفي هولندا التي ستتولى الرئاسة الأوروبية مطلع الشهر القادم، بينت النتائج الأولية تراجع المسيحيين الديمقراطيين بزعامة يان بيتر بلكينيندي.

وتنذر الهزيمة التي مني بها حزب العمال البريطاني برئاسة رئيس الوزراء توني بلير بنتيجة سيئة في الانتخابات الأوروبية، فقد تحولت الانتخابات في بريطانيا إلى احتجاج فعلي ضد بلير بسبب دعمه للحرب على العراق.

ويتوقع أن يواجه الرئيس الألماني غيرهارد شرودر وجاك شيراك في فرنسا وسيلفيو برلسكوني في إيطاليا صعوبات كذلك، فيما يتوقع أن يكون رئيس الوزراء الإسباني لويس ثاباتيرو أحد القادة الأوروبيين القلائل الذين لن يمنوا بخسارة في الانتخابات وذلك بسبب قراره سحب قوات بلاده من العراق.

وخاض الانتخابات 14700 مرشح أملا في الفوز بعضوية البرلمان الذي يتخذ من ستراسبورغ مقرا له والبالغ عدد مقاعده 732 مقعدا لفترة تمتد خمس سنوات.

ويمثل ألمانيا في البرلمان الجديد 99 نائبا فيما تحصل كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا على 78 مقعدا. وقد سيطر نوع من اللامبالاة على عمليات الاقتراع ولا يتوقع أن تسهم مباريات بطولة أمم أوروبا "يورو 2004" لكرة القدم التي افتتحت أمس السبت بالبرتغال في تشجيع الناخبين على المشاركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة