قصف قاعدة لنمور التاميل بسريلانكا ومقتل 10 باشتباكات   
الأحد 1428/9/19 هـ - الموافق 30/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
القتال بين الجيش السريلانكي ونمور التاميل يتكرر بشكل شبه يومي (رويترز-أرشيف)
أعلن متحدث من المركز الإعلامي للأمن القومي بوزارة الدفاع  السريلانكية أن الجيش السيرلانكي قصف أهدافاً تابعة لنمور التاميل في أقصى شمال البلاد، كما أدت سلسلة من المعارك في نفس المنطقة إلى مقتل تسعة من المتمردين وجندي سريلانكي.
 
ويعتبر هذا الاشتباك هو الأحدث في حلقة العنف شبه اليومي خلال الأشهر الأخيرة بين الدولة وجبهة تحرير نمور التاميل (إيلام) في بؤرة تجدد الحرب الأهلية في الشمال.
 
وقال المتحدث إن "الجيش قتل تسعة من نمور التاميل في أربع مواجهات بمنطقة فافيونيا يوم أمس"، كما أضاف أنه قتل في المواجهات أيضا جندي سريلانكي.
 
وأشار متحدث باسم الطيران الحربي السريلانكي أن طائرات حربية هاجمت قاعدة بحرية لنمور التاميل شمال غرب بوثوكوديروبو في منطقة مولايتيفو التي يسيطر عليها المتمردون.
 
وأضاف أن الموقع المستهدف "كان معسكراً بحرياً لتدريب النمور وأن المخابرات أكدت الهدف"، وقال إنه "لا توجد تفاصيل حول عدد القتلى أو الأضرار إلا أن الطائرات أصابت أهدافها".
 
ولم يتسن الحصول على تعليق من جماعة نمور التاميل الذين يقاتلون من أجل دولة مستقلة للأقلية التاميلية شمال وشرق البلاد، كما لم يرد تأكيد مستقل عن أعداد الضحايا المدنيين خلال القتال. ويقول محللون عسكرين إن كلا الجانبين يميل إلى تضخيم خسائر الجانب الآخر وتقليص خسارته.
 
وتتركز معظم المعارك في الشمال بعدما أخرج الجيش السريلانكي هذا العام مقاتلي نمور التاميل من المناطق الشرقية التي سيطروا عليها سابقاً خلال اتفاق مترهل لوقف إطلاق النار.
 
يذكر أن نحو خمسة آلاف شخص قتلوا خلال المعارك بين الجيش والمتمردين منذ أوائل العام 2006، في حين تقول مصادر إن نحو سبعين ألفا قتلوا ونزح مئات الآلاف منذ بداية الحرب عام 1983.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة