روسيا تنفي إسقاط الطائرة الجورجية   
الأربعاء 1429/4/17 هـ - الموافق 23/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)

 
قالت وزارة الخارجية الروسية إن قوات أبخازية هي التي أسقطت الطائرة الجورجية بدون طيار التي تحطمت في منطقة أبخازيا الانفصالية، نافية اتهامات لجورجيا بإسقاطا الطائرة، في حين أعلنت مصادر دبلوماسية أن مجلس الأمن سيعقد اجتماعا غدا لمنافشة هذه الأزمة.

وأوضحت الخارجية الروسية في بيان أن "المضادات الجوية للقوات الأبخازية أسقطت الطائرة على بعد عشرين كلم من جنوب غرب غالي" في جنوب أبخازيا.

وأضافت الوزارة أن تحليق طائرة الاستطلاع الجورجية يعد انتهاكا لاتفاق موسكو لوقف إطلاق النار وفصل القوات الذي جرى التوصل إليه في 14 مايو/أيار عام 1994 ولقرار مواز لمجلس الأمن الدولي يتعلق بتفويض بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في جورجيا.

وكانت جورجيا قالت إن طائرة حربية روسية أسقطت طائرة استطلاع جورجية بدون طيران في أجواء أبخازيا.

مجلس الأمن
في الأثناء قالت مصادر دبلوماسية إن مجلس الأمن الدولي سيعقد غدا اجتماعا مغلقا لمناقشة دعوة جورجيا للأمم المتحدة لاتخاذ إجراء ضد ما تدعوه عدوانا روسيا على أراضيها في إقليم أبخازيا.

وقال سفير جورجيا لدى الأمم المتحدة إيراكلي بكرادزه إن وزير خارجية بلاده ديفد بكرادزه يعتزم حضور جلسة المجلس وتقديم الأدلة على الهجوم.

من جهته حث السفير الروسي فيتالي تشوركين مجلس الأمن  على السماح أيضا لممثل لأبخازيا بحضور الجلسة، وقال "نعتقد أنه ليس من الصواب أن تناقش هذه الأزمة على مدى عدد من السنين في مجلس الأمن دون أن يسمح قط للأبخاز بالتحدث أمام المجلس".

ويشكل إقليما أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللذان يعدان أكثر من نحو خمسة ملايين نسمة في جبال القوقاز محور تجاذب أوسع بين روسيا والغرب على النفوذ في المنطقة التي تعد طريق مرور للنفط القادم من بحر قزوين.

واتهمت تبليسي الأسبوع الماضي روسيا بضم الإقليمين الانفصاليين بحكم الأمر الواقع بعد أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته بإقامة علاقات أوثق مع الانفصاليين في المنطقتين.

وجاءت الأزمة بين الدولتين السوفياتيتين السابقتين بعد أسبوعين من وعد قدمه حلف شمال الأطلسي (الناتو) لجورجيا بأنها يوما ما سيسمح لها بأن تكون عضوا في الحلف، مما أغضب موسكو التي تعارض بشدة اقتراب الحلف من حدودها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة