احتجاجات في البوسنة ضد البطالة وغياب التنمية   
الجمعة 1435/4/8 هـ - الموافق 7/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)
الاحتجاجات في توزلا ومدن أخرى تظهر سخط الرأي العام على غياب التنمية والوضع الاقتصادي (الفرنسية)

شهد اليوم الثاني من المظاهرات في مدينة توزلا البوسنية احتجاجا على البطالة والخلافات السياسية إصابة 130 شخصا بجروح منهم 104 من عناصر الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين قذفوا مبنى الحكم المحلي في المدينة بالحجارة والبيض وعبوات مشتعلة.

وتبرز الاحتجاجات مشاعر السخط التي تسود الرأي العام بسبب الخلافات السياسية التي تعرقل التنمية الاقتصادية والحكم الرشيد منذ انتهاء الحرب بين عامي 1992 و1995 في هذا البلد الواقع في منطقة البلقان.

وطالب المحتجون في المدينة الواقعة شمالي شرقي البلاد باستقالة القيادات في الدوائر الحكومية.

يذكر أن وسائل الإعلام المحلية قدرت عدد المحتجين بسبعة آلاف بينما قالت مصادر الشرطة إن العدد لا يتجاوز الألفين.

وكان يوم أول أمس الأربعاء قد شهد تجمعا مماثلا لمئات من موظفي شركات عامة مفلسة لم تدفع رواتبهم منذ عدة أشهر، وانضم إلى هؤلاء أمس الخميس مئات الشبان والعاطلين.

وقال شكيب كوبيتش أحد ممثلي المتظاهرين "إنه رد الشعب. إنها الثورة. الأمر لا يتعلق بمتوحشين يحتجون. إنهم الكثير من الشبان الذين ليس لهم أي أمل في الحصول على عمل عند التخرج من الجامعة".

إنه رد الشعب. إنها الثورة. الأمر لا يتعلق بمتوحشين يحتجون. إنهم الكثير من الشبان الذين ليس لهم أي أمل في الحصول على عمل عند التخرج من الجامعة

القلب الصناعي
وكانت توزلا في وقت من الأوقات القلب الصناعي لشمالي البوسنة، وقد أصيبت بأضرار اقتصادية بالغة في السنوات الأخيرة نتيجة إغلاق المصانع وتوقفها عن العمل.

وقال متحدث باسم شرطة المدينة إن الشرطة فرقت الحشد في المساء بعد أن بدأ المحتجون بأعمال شغب وتهشيم واجهات المتاجر وإشعال النيران في حاويات القمامة.

وقالت مصلحة الطوارئ بالمدينة إنها استقبلت 104 إصابات من الشرطة، بينهم من كانت جراحه خطيرة، وثلاثين مدنيا مصابين بإصابات طفيفة.

وخرج مئات في الشوارع تضامنا في العاصمة سراييفو ومدن زينيتشا وبيهاتش وموستار، وفي سراييفو اشتبك المحتجون مع الشرطة التي أغلقت المرور في وسط المدينة، ونقل أربعة من ضباط الشرطة إلى المستشفى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة