حركة الشباب الصومالية تتبنى مقتل نائب بالبرلمان   
الجمعة 1435/10/6 هـ - الموافق 1/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)

أحمد سهل-مقديشو

تبنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية مقتل نائب في البرلمان الصومالي ظهر اليوم في مديرية حمروين بوسط العاصمة مقديشو، ليصبح خامس نائب يغتال أثناء العام الجاري على يد الحركة.

وقتلت الحركة النائب الشيخ آدم محمد دير -الذي كان يترأس اللجنة المالية في البرلمان الصومالي- باعتباره عضوا من البرلمان الصومالي الذي تتهمه الحركة بالسماح بدخول قوات أجنبية في البلاد و"ينازع الله في قضية التشريع".

وقال الناطق باسم الحركة الشيخ عبد العزيز أبو مصعب للجزيرة نت إن أعضاء البرلمان سيلقون نفس المصير، وإنهم يشكلون هدفا مشروعا للحركة طالما أنهم يخدمون مصالح الأعداء الذين يحتلون الصومال وينهبون ثرواته، حسب تعبيره.

والنائب الشيخ آدم محمد دير هو ثاني نائب يقتل في غضون أقل من أسبوعين بمقديشو حيث قتلت في 23 يوليو/تموز النائبة سادة علي ورسمة في هجوم تبنته حركة الشباب المجاهدين كما يصبح خامس نائب يقتل في مقديشو خلال هذا العام.

وقال شهود عيان ومسؤولون حكوميون للجزيرة نت إن المسلحين كانوا يستقلون سيارة صغيرة. وأضافوا أن مسلحين نزلوا من سيارة صغيرة أطلقوا عدة طلقات نارية على النائب الشيخ آدم محمد دير قريبا من بيته في مديرية حمروين فأردوه قتيلا.

ومن جانبه أكد مسؤول مديرية حمروين عبد القادر محمد عبد القادر للجزيرة نت أن النائب الشيخ آدم محمد دير كان عائدا من أداء صلاة الجمعة في أحد المساجد بالمديرية عندما تعرض للاغتيال.

وقال إن المسلحين تمكنوا من الفرار غير أن أجهزة الأمن الحكومية باشرت بملاحقتهم.

ويأتي هذا الحادث في وقت أصدرت فيه أمس المحكمة العسكرية العليا أحكام إعدام بحق ثلاثة أشخاص قالت إنهم من حركة الشباب بعد إدانة اثنين منهم بالتورط في اغتيال موظفين ونائب حكومي خلال هذا العام, بينما أدين الثالث بالمشاركة في الهجوم الذي استهدف المقر الرئاسي خلال شهر رمضان الفائت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة