إلغاء مسير بالفضاء بعد تسرب بخوذة رائد   
الأربعاء 9/9/1434 هـ - الموافق 17/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)

رائدا فضاء يساعدان الإيطالي بارميتانو على نزع بدلته بعد تسرب المياه بداخلها (رويترز)

ألغت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) عملية سير بالفضاء لرائدي فضاء كان مخططا أن تستغرق ست ساعات خارج محطة الفضاء الدولية أمس الثلاثاء عندما أبلغ أحد الرائدين عن وجود "الكثير من الماء" داخل خوذته الفضائية.

وكان الأميركي كريس كاسيدي، وزميله الإيطالي لوكا بارميتانو -وهو أول رائد إيطالي يسير بالفضاء- قد أمضيا أقل بقليل من ساعة في مهمتهما التي كان يفترض أن تستمر ست ساعات عندما قال بارميتانو إن سائلا بدأ يتجمع بداخل خوذته.

وقال براميتانو لوحدة التحكم في الطيران بمدينة هيوستن الأميركية "إن رأسي مبتل حقا وعندي شعور أن الأمر يزداد"، واعتقد الرائد أن التسرب ناجم عن حقيبة الشرب فأفرغها لكن قطرات من السائل واصلت التجمع داخل خوذته، وقال إن الماء دخل إلى عينيه وأنفه، مما دفع ناسا إلى إلغاء العملية خوفا من تعرض الرائد للغرق أو الصدمة.

وأظهرت التحليلات الأولية أن التسرب لم يأت من حقيبة الشرب مما دفع المهندسين إلى التركيز على احتمال أن يكون سائل تبريد الملابس التحتية الخاص ببدلة الرائد هو مصدر التسرب.

وقدر المهندسون أن ما بين لتر ولتر ونصف من الماء قد تجمع داخل بدلة بارميتانو، في الوقت الذي تمكن فيه طاقم المحطة الفضائية من إخراجه منها ونزع خوذته.

وصرح كبير مسؤولي السير في الفضاء كارينا إيفرسلي، بأنه في ظل انعدام الجاذبية فإن المياه تتجمع بشكل قطرة كبيرة، وليس ضروريا أن تنحدر إلى أسفل البدلة، كما أنه لا يوجد هناك مواد كثيرة ماصة للسوائل في الخوذة"، وأكد أن احتمال غرق بارميتانو في السائل داخل خوذته كانت واردة، ولهذا أخذت ناسا الأمر بجدية كاملة حسب قوله.

وعملية السير بالفضاء التي ألغيت أمس هي الثانية لرائد الفضاء بارميتانو والسادسة لكاسيدي، وهي متممة لمهمة السير في الفضاء السابقة التي نفذها الرائدان في التاسع من هذا الشهر.

وقالت ناسا إن العملية لم تكن حيوية ومستعجلة ويمكن إتمامها في وقت لاحق وهي تهدف لتحضير المحطة لاستقبال مختبر الأبحاث الروسي المتوقع أن يلتحم بالمحطة في وقت لاحق هذا العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة