واشنطن تدرس الإفراج عن بعض المعتقلين في غوانتانامو   
الجمعة 1422/12/23 هـ - الموافق 8/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقل أسير مصاب إلى زنزانته
في قاعدة غوانتانامو (أرشيف)
وعد قائد قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا الأسرى المعتقلين من تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية ممن لم يرتكب جرائم خطرة بإطلاق سراحه وإعادته إلى بلاده.

وقال الجنرال ميكايل لينرت للأسرى الثلاثمائة "يجب أن تقولوا الحقيقة أثناء استجوابكم وفي هذه الحالة فقط, يمكن أن تعودوا إلى دياركم إذا لم تكونوا قد ارتكبتم جرائم خطيرة". وطلب في كلمته للمعتقلين الذين أسروا أثناء الحملة الأميركية على أفغانستان قول "الحقيقة والحقيقة بكاملها". وقال "أنتم هنا للاشتباه بأنكم من كبار المسؤولين في طالبان أو أعضاء في تنظيم القاعدة"، وطلب من المعتقلين وقف إضرابهم عن الطعام.

ولا يزال نحو 21 من سجناء القاعدة وطالبان في قاعدة غوانتانامو مضربين عن الطعام لليوم العاشر على التوالي. وكان السجناء قد بدؤوا إضرابهم في 27 الشهر الماضي عندما أجبر الحرس الأميركيون في القاعدة أحد السجناء على خلع عمامة كان يرتديها أثناء الصلاة.

وتحتجز السلطات الأميركية السجناء المنتمين إلى 30 دولة، دون منحهم حق الاتصال بمحامين أثناء استجوابهم، وكان الأميركيون قد هددوا أيضا بمحاكمة المحتجزين أمام محاكم عسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة