الضغط على منافس كرزاي ليتنازل له   
الثلاثاء 4/9/1430 هـ - الموافق 25/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)
عبد الله عبد الله يتعرض لضغط شديد ليتنازل لكرزاي (الفرنسية-أرشيف)

نقلت ديلي تلغراف عن محافظ ولاية بلخ الأفغانية أوستاد عطا محمد نور قوله إن المجتمع الدولي يخشى أن تؤدي هزيمة حامد كرزاي في الانتخابات إلى تصاعد وتيرة العنف في أراضي طالبان.
 
وقال نور إنه دفع بقوة وحملة وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله، لإبرام صفقة مع الرئيس.
 
وأضاف أنه عندما التقي المبعوث الأميركي لباكستان وأفغانستان ريتشارد هولبروك، خرج من اللقاء بانطباع أن الأخير أراد من حملة عبد الله قبول الهزيمة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الخروج بنتيجة قوية وموثوقة في انتخابات أفغانستان الرئاسية الثانية بند أساسي للجهود الغربية في تثبيت استقرار البلد.
 
وأضافت أن بعثة مراقبي الانتخابات من الاتحاد الأوروبي أعلنت أن العملية جيدة ومتفقة مع القواعد بصفة عامة، رغم كشف المراقبين الأفغان عن أمثلة للتلاعب بالأصوات وترهيب الناخبين وتصويت القاصرين.
 
وقالت ديلي تلغراف إن النتائج الأولية الرسمية من المقرر أن تعلن اليوم والنتائج النهائية ستظهر بعد عدة أسابيع، رغم وجود مؤشرات توحي بأن كرزاي فاز بنسبة 72% من الأصوات.
 
ومن جانبه قال نور إن مراقبيه وجدوا أن عبد الله فاز بـ163 ألف صوت مقابل 96 ألف.
 
وأضاف أن "الحكومة فاسدة والأفيون منتشر، لكن للأسف الاحتيال ووجهة نظر المجتمع الدولي توحي بالعكس".
 
ويعتقد كثير من المراقبين الغربيين أن منطقة البشتون في الجنوب حيث يبلغ تمرد طالبان أشده، يمكن أن ترفض انتخاب زعيم من غيرهم وتنجرف إلى مزيد من الفوضى.
 
ومن المعلوم أن ولاية بلخ تضم مركز التجارة المزدهر لآسيا الوسطى المتمثل في مزار الشريف وخليط من القبائل العرقية مثل الطاجيك والأوزبك والهزارة وبعض البشتون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة