الأمطار تعرقل عمليات البحث في الانهيار الأرضي بالفلبين   
الثلاثاء 22/1/1427 هـ - الموافق 21/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

الأمطار الغزيرة أعاقت تحرك فرق البحث عن الناجين (الفرنسية)
عرقلت الأمطار تقدم عمليات البحث عن ناجين في الانهيار الأرضي الذي وقع في إحدى القرى وسط الفلبين وأدى لمقتل العشرات فيما لا يزال المئات في عداد المفقودين.

وقال جنود من مشاة البحرية الأميركية الذين نشرت الولايات المتحدة 500 منهم في المنطقة الواقعة جنوب جزيرة ليتي (675 كلم جنوب شرق مانيلا) إن "الأمطار لم تتوقف طيلة الليل ما زاد من صعوبة التحرك في الأرض التي يغطيها الطمي".

ويشارك بين 2500 و3000 عسكري أميركي في العمليات بينما أعلنت إندونيسيا أن حوالي 40 من عسكرييها سيتوجهون اليوم الثلاثاء إلى المنطقة لتقديم مساعدات إنسانية لسكانها.

من جانبه قال متحدث باسم الجيش الإندونيسي إن وحدة الإنقاذ التي أرسلتها تضم فريقا طبيا يتألف من 28 شخصا بينما ستقوم ثلاث طائرات شحن عسكرية من طراز "هيركوليس" بنقل مواد غذائية وأدوية للمنطقة المنكوبة.

وكانت فرق الإنقاذ ركزت جهودها للعثور على مدرسة واقعة في قرية أغينساوغون الزراعية تضم أكثر من 250 تلميذا وموظفا، بعد ورود أنباء عن أن بعض التلاميذ أرسلوا رسائل نصية عبر أجهزة المحمول، وأن بعض المنقذين سمع ما يشبه نقرا على السقف.

وكان انزلاق التربة الجمعة أدى إلى طمر القرية التي يبلغ تعداها 1800 شخص بالكامل.

وأفادت آخر حصيلة مؤقتة لمكتب الدفاع المدني في مانيلا السبت الماضي بأن 81 شخصا قتلوا في الانهيار فيما لا يزال 1400 مفقودين بينما تم إنقاذ 20 شخصا في هذه القرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة