سوريا تصف تقرير براميرتس بالإيجابي   
الأربعاء 1427/9/5 هـ - الموافق 27/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:08 (مكة المكرمة)، 21:08 (غرينتش)

المحقق الدولي لم يكرر ادعاءات سلفه بضعف تعاون دمشق (الفرنسية-أرشيف)

وصفت سوريا تقرير المحقق الدولي سيرج براميرتس في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، بأنه إيجابي.

ونقلت صحيفة الثورة الرسمية، عن فيصل مقداد نائب وزير الخارجية السوري، قوله إن "التقرير إيجابي أكثر من السابق ويدحض كل الادعاءات حول التعاون السوري".

من ناحية ثانية شكر الأمين العام للأمم المتحدة دمشق على تعاونها مع اللجنة، وذلك خلال لقائه وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس الاثنين.

واعتبر التقرير أن تعاون الحكومة السورية مع التحقيق كان "مرضيا" بصورة عامة مع مواصلة مطالبتها "بالتعاون التام" بوصفه عاملا حاسما بالنسبة للنجاح في إنجاز التحقيق بصورة سريعة.

ولكن السفير الأميركي لدى مجلس الأمن جون بولتون قلل من أهمية الإشارة الواردة بالتقرير عن التعاون السوري مع التحقيقات.

وسلم المحقق الدولي إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تقريره أمس الاثنين.

نتائج التقرير
وأظهرت المعلومات الأولية الواردة بالتقرير أن التفجير الذي استهدف الحريري نفذ على الأرجح باستخدام 1800 كلغم من المتفجرات بدلا من 1200 كما كان يعتقد، ورجحت أن يكون منفذه قضى بالانفجار.

ويقول التقرير إن التحقيقات تعزز اقتناعا بوجود رابط بين 14 هجوما ارتكبت بلبنان فيما بين أكتوبر/تشرين الأول 2004 وديسمبر/كانون الأول 2005، منها العملية التي أدت إلى اغتيال الحريري يوم 14 فبراير/شباط 2004.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن التقرير توصل لبعض النتائج الأساسية حول تفاصيل عملية اغتيال والأسباب التي تقف وراءها، مشيرة إلى أن هذا التقرير غير نهائي ولن يكون عاملا حاسما بالسجالات الداخلية اللبنانية. لكنها رجحت أن يسهم في تخفيف حدة الاحتقان بين الكتل السياسية في لبنان.

ويتضمن التقرير الذي تسلم رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة نسخة منه مساء الاثنين 105 فقرات في 22 صفحة، ويشمل الفترة الواقعة بين 15 يونيو/حزيران و15 سبتمبر/ أيلول 2006، ومن المنتظر أن يجري مجلس الأمن مشاورات حوله يوم الجمعة القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة