معارضون موريتانيون يطالبون بعدم التصويت لولد الطايع   
الأحد 1424/7/11 هـ - الموافق 7/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ولد الطايع يطمح بولاية رئاسية ثالثة (رويترز)

دعا 20 معارضا موريتانيا في المنفى في بيان مواطنيهم إلى عدم التصويت للرئيس الموريتاني الحالي معاوية ولد الطايع المرشح للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في السابع من نوفمبر/ تشرين الأول القادم.

وطالب موقعو البيان الذي سمي بنداء السابع من سبتمبر المواطنين بالإصرار على أن تجري الانتخابات بطريقة شفافة ونزيهة، ودعوهم لاستخدام كل وسائل الاتصال التقليدية والحديثة من أجل التنديد بمحاولات التزوير مهما كانت طبيعتها.

ودعا البيان قوى المعارضة والجيش لرفض كل أشكال الاستغلال من جانب السلطة القائمة، كما طلب من الموريتانيين في الخارج حث عائلاتهم على عدم التصويت لولد الطايع.

كما دعا المعارضون في المنفى كل مرشحي المعارضة المعلنين أو المحتملين إلى العمل على عدم المساس بوحدة المعارضة.

وحث البيان المنظمات والهيئات المهتمة بالعدالة والديمقراطية على مساعدة موريتانيا عن طريق إرسال عدد كبير من المراقبين وممارسة ضغوط على النظام الحالي من أجل احترام الشفافية ونتائج الانتخابات. ومن الموقعين على البيان النائب السابق عبد الله كيبي والمعارضان محمد محمود ولد معلوم ومحمد بابا.

وبلغ عدد المرشحين للانتخابات الرئاسية في موريتانيا ستة حتى الآن, بينهم ولد الطايع الذي تولى السلطة في 1984 بعد انقلاب, وانتخب رئيسا عام 1992 ثم أعيد انتخابه عام 1997.

أما المرشحون الآخرون فهم الرئيس السابق محمد خونة ولد
هيداله والمعارض أحمد ولد داده والمرشح في الاقتراعين السابقين مولاي حسن ولد جيد ورجل الأعمال الموريتاني إيسلمو ولد مصطفى والعضوة السابقة في الحزب الحاكم عائشة منت جدان التي ترشحت مستقلة.

وستجري الحملة الانتخابية رسميا من 22 أكتوبر/ تشرين الأول إلى السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة