باكستان تعتقل زوج بوتو فور عودته من دبي   
السبت 1426/3/8 هـ - الموافق 16/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)
زرداري توعد بتنظيم مظاهرات حاشدة لأنصار حزب الشعب (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الباكستانية آصف علي زرداري زوج زعيمة المعارضة المنفية بينظير بوتو لتبدد فيما يبدو الآمال في تحقيق مصالحة سياسية بباكستان.
 
وصعدت الشرطة الباكستانية إلى ظهر طائرة ركاب كانت تقل زوج بوتو اليوم واعتقلته هو وعدة مساعدين كانوا مسافرين معه في طريق العودة للوطن قادمين من دبي.
 
غير أن الشرطة نفت اعتقاله وأقامت حواجز حول منزله الذي يقع في منطقة راقية بمدينة لاهور.
 
وقال زرداري إنه لم يسمح له بمغادرة منزله، وأضاف
"قالوا لي إنهم سينقلونني إلى الاحتجاز التحفظي، لكن منذ ذلك الحين لم يقولوا لي أي شيء. لا يمكنني الخروج".

وتعهد زرداري بتقديم التماس إلى المحكمة ضد حكومة إقليم البنجاب وشكا من أن نحو 70 ألف من مؤيدي حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه زوجته منعوا من الاحتشاد لتحيته. وتعهد بتنظيم مسيرة حاشدة متى توفرت الفرصة, على تعبيره.
 
وتمكن نحو 150 من أنصار زرداري من تجاوز الحواجز الأمنية ورددوا هتافات تندد بالحكومة الباكستانية وتطالب بإسقاط الرئيس مشرف وتشيد في الوقت نفسه ببوتو. وتدخلت الشرطة لتفريق المتظاهرين بالقوة واعتقلت العشرات منهم.

يشار في هذا الصدد إلى أن زرداري غادر باكستان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لزيارة زوجته بوتو في منفاها الاختياري بدبي, وذلك بعد ثماني سنوات قضاها في السجن بتهم تتعلق بالفساد.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إنه لا أحد يفهم سبب اعتقال زرداري في ضوء المساعي التي يقوم بها الرئيس الباكستاني برويز مشرف للتقارب مع الأحزاب الليبرالية وفي مقدمتها حزب الشعب الذي تتزعمه بوتو في مواجهة الأحزاب الإسلامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة