صنعاء تعلن مقتل حوثيين بصعدة   
الخميس 19/2/1431 هـ - الموافق 4/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
القوات اليمنية استولت على مزارع يستخدمها الحوثيون مخابئ وفق الإعلام الرسمي (الفرنسية-أرشيف)

قالت وسائل إعلام يمنية رسمية إن 16 من عناصر جماعة الحوثي قتلوا في اشتباكات بمحافظة صعدة بعد أيام من عرض للهدنة تقدم به الحوثيون، ردت عليه صنعاء بدعوة الجماعة المتمردة للبدء بتنفيذ شروط الحكومة قبل أي وقف لإطلاق النار.
 
وأشارت يومية 26 سبتمبر الناطقة بلسان وزارة الدفاع إلى أن من بين قتلى الحوثيين قياديون.
 
وقد أعادت القوات الحكومية -وفقا للصحيفة- بعد الاشتباكات الجديدة مع الحوثيين فتح طريق سريع مغلق بالمحافظات الشمالية, واستولت على عدد من المزارع التي يختبئ فيها المسلحون.
 
ولم تحدد الصحيفة تاريخ الاشتباكات, لكنها أشارت إلى إصابة أحد قادة جماعة الحوثي في مواجهات وقعت السبت الماضي بمنطقة ضحيان بمحافظة صعدة.
 
وفي بيان نشر في موقعها على الإنترنت, قالت جماعة الحوثي إن مقاتلات سعودية شنت 36 غارة على مناطق شمال اليمن منذ مساء الثلاثاء، وأطلقت أكثر من أربعمائة صاروخ وقذيفة مدفعية.
 
هدنة مؤجلة
وقبل إعلان الإعلام الحكومي عن الاشتباكات الجديدة في صعدة, وإعلان الحوثيين عن غارات سعودية جديدة, كانت الحكومة قد رفضت عرض هدنة من جانب الحوثيين ما لم تتعهد علنا بالكف عن مهاجمة الأراضي السعودية.
 
وكان الحوثيون قد أعلنوا أنهم انسحبوا بشكل كامل من الأراضي السعودية. لكن تقارير تحدثت عن اشتباكات متفرقة بين القوات السعودية والمسلحين الحوثيين بعد ذلك الإعلان.
 
وفي بيان نشر على الإنترنت في وقت سابق هذا الأسبوع, أكد القائد الميداني للمتمردين عبد الملك الحوثي أن جماعته ملتزمة بشروط الحكومة لإنهاء الحرب بما في ذلك شرط الالتزام بعدم استهداف الأراضي السعودية.
 
مسلحون قبليون يمنيون موالون للحكومة
قرب الحدود مع السعودية (الفرنسية)
وقال الحوثي في البيان إن جماعته لن تستهدف أي طرف طالما أن أحدا لم يهاجمها في إشارة إلى القوات السعودية. وأعلن قبول تبادل الأسرى مع الرياض إذا التزمت الأخيرة بالسلام معهم.
 
ورد رئيس الدائرة الإعلامية بحزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن، طارق الشامي على البيان بالقول إن على الحوثيين البدءَ في تنفيذ هذه الشروط عمليا في الميدان لإبداء حسن النوايا.
 
وتتضمن الشروط التي تتمسك بها صنعاء لإنهاء الحرب في صعدة انسحاب الحوثيين, وإزالة نقاط التفتيش, وتوضيح مصير الأجانب المخطوفين, وإعادة العتاد العسكري والمدني, والامتناع عن التدخل في الشؤون المحلية للسلطة, بالإضافة إلى الالتزام بعدم الاعتداء على أراضي السعودية.
 
وكان مجلس الدفاع الوطني قد قال عقب اجتماع برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح إنه لا يرى مانعا من إيقاف العمليات العسكرية إذا التزم الحوثيون بالبدء في تنفيذ النقاط الست كاملة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة