سوريا ولبنان تشاركان في المؤتمر الأوروبي المتوسطي   
الأربعاء 1422/8/13 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاروق الشرع
قال دبلوماسيون إن سوريا وحليفتها لبنان ستنهيان مقاطعتهما للمؤتمر الأوروبي المتوسطي المزمع عقده الأسبوع المقبل على الرغم من مشاركة إسرائيل في اجتماع وزاري في بروكسل. ومن المقرر أن يرأس الوفد السوري وزير الخارجية فاروق الشرع.

وينعقد المؤتمر يعقد يومي الخامس والسادس من نوفمبر/تشرين الثاني ويحضره أيضا وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز، وتقول سوريا إن مشاركتها في هذه المؤتمر تجئ عرفانا بما تعتبره دورا بناء لعبه الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط.

وسيمثل لبنان وزير الخارجية محمود حمود ووزير الاقتصاد باسل فليحان في المؤتمر الذي سيرأسه وزير خارجية بلجيكا لويس ميشيل الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.

وقاطع البلدان الاجتماع الوزاري الذي عقد العام الماضي في مرسيليا بفرنسا احتجاجا على حضور إسرائيل.

وقال مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي إنهم يتوقعون هذه المرة مشاركة جميع الدول المعنية بالمؤتمر، وقلل من شأن ما قد يكون انتصارا دبلوماسيا صغيرا خشية أن تكون هناك انسحابات في اللحظات الأخيرة.

وذكر دبلوماسيون أن تغير الموقف السوري يعكس فيما يبدو تغيرا في الظروف الجغرافية السياسية منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة والرغبة في الاقتراب من الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي قللت فيه واشنطن من تدخلها في عملية السلام في الشرق الأوسط.

ويدعو الاتحاد الأوروبي في الخفاء سوريا التي ما زالت مدرجة على القائمة الأميركية للدول التي تقول إنها تدعم الإرهاب إلى أن تنأى بنفسها عن الجماعات الفلسطينية واللبنانية التي تقاتل ضد إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة