كارثة شبه نووية في العراق   
الجمعة 1424/3/8 هـ - الموافق 9/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت صحيفة الحياة اللندنية أن العراق يواجه كارثة شبه نووية بسبب تسرب مواد شديدة السمية في مختلف أنحاء البلاد, وقالت الرأي العام الكويتية إن صبر واشنطن بدأ ينفد إزاء إسرائيل, وأفادت القدس العربي أن لبنان بصدد إعادة النظر في قرارات التجنيس, وربطت الشرق الأوسط بين اكتشاف خلية وصفت بالإرهابية والخلية التي أعلنت عنها السعودية بما يؤكد وجود محاولة لإيقاظ الخلايا النائمة للقيام بعمليات هجومية.


القوات الأميركية تنقل نفايات ملوثة من مخلفات الحرب من مطار بغداد الدولي وترميها في مناطق أخرى وبعضها يحمل بقايا أسلحة مخصبة باليورانيوم المستنفد

الحياة

مضاعفات بيئية
فقد قالت صحيفة الحياة اللندنية إن العراق يواجه منذ ثلاثة أسابيع كارثة بيئية قد تؤدي إلى سقوط آلاف القتلى نتيجة انتشار مواد شديدة السمية في المناطق المحيطة ببغداد وبقية أنحاء البلاد.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول نفطي عراقي قوله إن ما حدث يشبه كارثة نووية -ولكن على نطاق أصغر- ستكون لها مضاعفات صحية وبيئية آنية وبعيدة المدى.

وأضاف المسؤول أن كل مخزون المواد الكيماوية تعرض للنهب، حيث قام اللصوص الذين لم يعرفوا ما تحتوي عليه بسكب محتواها على الأرض بعد نزع الأقفال المحكمة بغرض الاستيلاء على البراميل المعدنية. وقال إن آلاف الأطنان من المواد الكيماوية الخطرة الأخرى سكبت على الأرض لتختلط ببعضها وتشكل بحيرات تضم تراكيب كيميائية خطرة للغاية تتفاعل يومياً مع حرارة الشمس وتحمل الريح أبخرتها السامة في كل اتجاه.

ونقلت الحياة عن شهود عيان قولهم إن القوات الأميركية تنقل نفايات ملوثة من مخلفات الحرب من مطار بغداد الدولي وترميها في المنطقة، وبعضها يحمل بقايا أسلحة مخصبة باليورانيوم المستنفد.

نفاد صبر واشنطن
من جانبها قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن مصادر أميركية في تل أبيب كشفت قبل زيارة وزير الخارجية كولن باول لإسرائيل والأراضي الفلسطينية غداً أن الإدارة الأميركية باتت تفقد صبرها إزاء الحكومة الإسرائيلية لأنها لا تتجاوب مع مطلب واشنطن بتقديم تسهيلات للفلسطينيين ومساعدة رئيس وزرائهم محمود عباس في ترسيخ مكانته، مؤكدة أن تنفيذ خريطة الطريق ستكون بالتوازي بين الأطراف.

وقالت المصادر الأميركية إن إدارة الرئيس جورج بوش لا تقبل الموقف الإسرائيلي الذي يطالب أبو مازن بتنفيذ الخطوات الأمنية المطلوبة أولا قبل أن تقوم إسرائيل بتقديم التسهيلات.

وأكدت أنه في هذه المرحلة لا تنوي الإدارة الأميركية ممارسة ضغط كبير على الدولة العبرية في موضوع خارطة الطريق بل رسم المسار لبدء المحادثات بين الطرفين. وأوضحت المصادر أن باول سيقول لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ولأبو مازن إن كل واحد منهم يجب أن يقوم بما هو مطلوب منه دون النظر إلى ما يفعله الآخر.

ونقل الصحيفة عن وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن واشنطن تنوي تعيين ممثل دائم لها في المنطقة يتولى الإشراف على تطبيق خارطة الطريق.

عمليات نسائية
وفي موضوع آخر قالت صحيفة البيان الإماراتية إن مصادر دبلوماسية غربية كشفت عن معلومات استخباراتية أفادت بأن تنظيم القاعدة يعتزم استخدام إحدى النساء المواليات للتنظيم في تنفيذ عمليته المقبلة
بعد أن قام بتجنيد مجموعة من النساء وتدريبهن على إتقان أسلوبه في تنفيذ هجماته بهدف استعادة عنصر المفاجأة مرة أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مصادر صحفية أميركية قولها إن عدداً من محللي "إف بي آي" يعكفون على دراسة إعلان كانت قد تقدمت به إحدى النساء المسلمات ونُشر في إحدى الصحف العربية طالبت فيه أسامة بن لادن بفتح معسكرات لتدريب النساء على الأعمال العسكرية.

تراجع عن التجنيس
ومن ناحية أخرى قالت صحيفة القدس العربي إنه في خطوة تأتي استجابة لمطلب مسيحي وماروني ملح فإن مجلس شورى الدولة اللبنانية وافق أمس على مراجعة الطعن الذي تقدمت به الرابطة المارونية عام 1994 بخصوص تجنيس نحو 150 ألف شخص بينهم زهاء 27 ألف فلسطيني.

وقد أحال مجلس الشورى القضية إلى وزارة الداخلية لإعادة بحث الملفات الإدارية لديها للأشخاص الذين حصلوا على الجنسية اللبنانية بموجب المرسوم المطعون فيه وذلك في سبيل الرجوع عن قرارات التجنيس.

إيقاظ الخلايا النائمة

من المرجح أن تكون الشبكتان السعودية واللبنانية حلقة في عملية إيقاظ الخلايا النائمة التي تخطط لعمليات إرهابية في العالم العربي

الشرق الأوسط

أما صحيفة الشرق الأوسط فقد ذكرت أن السلطات اللبنانية تكثف تحقيقاتها مع ما وصفته بشبكة إرهابية جرى اعتقال عدد من أفرادها في اليومين الماضيين بتهمة تفجير مطاعم للوجبات الأميركية السريعة ونسف مؤسسات تجارية ومحاولة اغتيال السفير الأميركي لدى لبنان.

ويتعقب الجيش اللبناني الرأس المخطط لهذه الشبكة وهو يمني معروف باسم أبو الشهيد تردد أنه فر إلى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان.

وتضيف الصحيفة أن مصدراً أمنياً لبنانياً لفت إلى تزامن الكشف عن هذه الشبكة مع الكشف عن شبكة مماثلة في السعودية أول أمس، مرجحاً أن تكون الشبكتان حلقة في عملية إيقاظ الخلايا النائمة التي تخطط لعمليات إرهابية في العالم العربي.

ورغم عدم التأكد من وجود ارتباطات خارجية لهذه الشبكة فإن المصدر أشار إلى وجود علاقة بين أعضاء الشبكة وتنظيم عصبة الأنصار الذي يعتبر من فصائل القاعدة، كما ذكر أن التحقيقات مع الموقوفين أظهرت أن أفراد الشبكة يتلقون التعليمات والأوامر من قادة عصبة الأنصار، وأن فرار قائد الشبكة اليمني إلى مخيم عين الحلوة يعزز هذا الارتباط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة