الحكم بسجن 18 شخصا في أرض الصومال   
الثلاثاء 20/3/1422 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مؤتمر السلام في الصومال (أرشيف)

أصدرت السلطات في جمهورية أرض الصومال التي أعلنت استقلالها من جانب واحد أحكاما بالسجن على عدد من الأشخاص الذين شاركوا في مؤتمر جيبوتي بعد أن وجهت لهم تهمة تعريض الأمن القومي للخطر. 

 وقد اعتقل هؤلاء الأشخاص وهم 17 رجلا وامرأة واحدة يوم السبت في مدينة بربرة المعروفة بمرفئها على خليج عدن عند قدومهم من مقديشو.

وسبق لهؤلاء الذين حكم عليهم وهم ينتمون لإحدى المنظمات المدنية أن شاركوا العام الماضي في مؤتمر حول السلام في الصومال عقد في جيبوتي المجاورة وأسفر عن تشكيل حكومة وطنية انتقالية تتخذ من العاصمة الصومالية مقرا لها.

وتعتبر السلطات في أرض الصومال أن مشاركة هؤلاء الأشخاص في المؤتمر الذي استمر أربعة أشهر "تواطؤ مع أعداء الأمة".

وردت الحكومة الوطنية الانتقالية بعنف على هذه الأحكام واعتبرتها "انتهاكا لحقوق الإنسان وإساءة خطرة لوحدة الصومال". وأدانت منظمة صومالية لحقوق الإنسان عملية الاعتقال وطالبت بالإفراج عنهم فورا.

يذكر أن جمهورية أرض الصومال وهي محمية بريطانية سابقة تقع شمال غرب الصومال أعلنت  انفصالها من جانب واحد في مايو/ أيار 1991 بعد خمسة أشهر من الإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري. ولكنها لم تستطع الحصول على اعتراف أي دولة أو منظمة باستقلالها منذ ذلك الوقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة