"عاصفة الحزم" تشعل حماس المغردين على تويتر   
الخميس 1436/6/6 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:54 (مكة المكرمة)، 9:54 (غرينتش)

أشعلت الضربات الجوية التي تشنها عشر دول بقيادة السعودية، وحملت اسم "عاصفة الحزم" على مواقع لجماعة الحوثيين والقوات التابعة للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، في مناطق مختلفة من اليمن، حماس المغردين على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقفز وسم "هاشتاغ" حمل نفس اسم العملية "عاصفة الحزم" ليحتل المركز الأول عربيا والثاني عالميا، وبلغ عدد المشاركات فيه وفق موقع توبسي نحو مليون ونصف المليون تغريدة، شارك بها كتاب وسياسيون وإعلاميون ومفكرون من كافة الدول العربية.

وأشاد مغردون بما وصفوه "بالوحدة العربية في مواجهة المشروع الإيراني" حيث قال الإعلامي العراقي محمد الجميلي "عاصفة الحزم ضد المشروع الإيراني في اليمن، يجب أن تشمل كل بلاد العرب التي جاهرت إيران بضمها لإمبراطورتيها الجديدة فقد تبين أن التأخير تدمير".

وكتب المغرد السعودي خالد العلكمي في تغريدة له "عهد جديد يعيد لنا الروح والعزة، انتهى زمن الانتظار والفرجة وجاء وقت الحزم والشدة، هنا والآن يتوقف المد الصفوي الإيراني العفن".

وأثنى وزير الأوقاف الكويتي السابق د. نايف العجمي على "اجتماع الجيوش العربية تحت راية واحدة" وقال إن هذا الاجتماع "يعزز فينا الثقة بأنفسنا، ويبعث التفاؤل في قلوبنا، ويقطع طمع الأعداء فينا".

وشكر الشيخ راشد بن حميد النعيمي الابن الأصغر لحاكم عجمان "القيادة العربية المشتركة لاستجابتها للشرعية في اليمن الشقيق " ووصفها بأنها تعمل "لاسترداد ما فقدناه". وأضاف داعيا "اللهم أعنا وانصرنا ولا تنصر علينا".

دعوة لتركيا
واختصر المفكر الكويتي عبد الله النفيسي المشهد اليمني في تغريدة، قال فيها "أنقذوا اليمن تنقذوا مكة". بينما دعا الباحث السياسي علي باكير تركيا لتحذو حذو الدول العربية، وقال "على تركيا أن تتعلم من "عاصفة الحزم" السعودية، وتأخذ مبادرة وتتحرك للأمام في سوريا، الاعتماد على أميركا غير مجد، والموقف الدفاعي غير مثمر".

ونصح عبد الله بن سلطان -الذي يعمل طيارا مقاتلا بالقوات الجوية السعودية- باقي المغردين بضرورة التخلي عن العجب والفخر بالقوة، حيث كتب "عاقب الله جنده عندما افتخروا بكثرتهم وقوتهم بحنين، ونصرهم في بدر وهم أذلة، هذه أيام يجب أن نتذلل بها لله طلبا لمرضاته ونّصره".

أما بالنسبة للإعلام الإيراني، فشخص حالته الإعلامي جمال سلطان مدير تحرير صحيفة "المصريون" فقال "الإعلام الإيراني في حالة اضطراب هستيري خلال الساعات الماضية من هول المفاجأة أمام التحرك السعودي، ويصرخ كأن الغارات فوق طهران".

وفي نفس السياق، جاءت تغريدة ساخرة لـ أبوشلاخ الليبرالي "بعد قليل ستبث القنوات الإيرانية والحوثية أخباراً عن إسقاط غواصات ودبابات سعودية من السماء، يسمعون بالحرب النفسية".

وعلى نفس الطريقة، نشر حساب قناة "العالَم" الإيرانية "الدفاع الجوي اليمني يسقط طائرة سعودية معادية فوق صنعاء" مما اعتبره المغردون مبالغة وترديدا للشائعات التي دأب الإعلام الإيراني على نشرها.

ووجه الأستاذ الدكتور يوسف الشبيلي كذلك دعواته قائلا "اللهم إنهم ما خرجوا إلا لرد الباغي ونصرة المظلوم.. اللهم صوّب رميهم وقوِّ شوكتهم وانصرهم على الظلمة المعتدين يا حي يا قيوم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة