إندبندنت: التغيرات بالشرق الأوسط تهدد نجاح قمة أوباما   
الخميس 26/7/1436 هـ - الموافق 14/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)

في مقاله بصحيفة إندبندنت البريطانية كتب شاشانك جوشي أن التغيرات الأخيرة في الشرق الأوسط تهدد نجاح القمة العربية التي يستضيفها الرئيس باراك أوباما في كامب ديفد اليوم الخميس.

ويرى الكاتب أن نظاما شرق أوسطي جديدا بدأ يتشكل تدريجيا بعد انهيار النظام القديم في عام 2011 وأن هناك ثلاثة اتجاهات واضحة الآن، الأول بروز سعودي أقوى وأجرأ على استعداد لتحمل المخاطر في مهمته لتقليل النفوذ الإيراني في المنطقة، والثاني هو تضييق ما كان صدعا كبيرا داخل الكتلة المناوئة لإيران حول قضية الإخوان المسلمين، والثالث هو التشقق والضعف الكبير الذي أصاب نظام الأسد في سوريا والسيناريوهات الجديدة المصاحبة.

أوباما يواجه معضلة تتلخص في أن القادة العرب يريدون احتواء عدوانية إيران بينما يسعى هو لانفراج في العلاقات معها

وأشار الكاتب إلى أن أوباما يواجه معضلة تتلخص في أن القادة العرب يريدون احتواء عدوانية إيران بينما يسعى هو لانفراج في العلاقات معها، وهم سعداء للمخاطرة بإسقاط الأسد بينما يأمل هو في أن تزايد نفوذ إيران سيجعلها توافق على اتفاق سلام يمكن أن ينقذ الدولة السورية من الانهيار الكامل، والمنطقة من المزيد من الفوضى.

وفي السياق، أشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أنه ليس هناك في الوقت الحاضر اتفاق نووي مقبول مع إيران يمكن أن يرضي الدول الخليجية، وأن ما تريده هو وقف برنامجها النووي وإغلاق أي طريق محتمل لصنع قنبلة نووية وهو ما لن تقبله إيران.

وذكرت الصحيفة أن الدول الخليجية تخشى من تقارب أميركي أكثر مع إيران بعد التوصل لاتفاق معها من شأنه أن يقلل التزام واشنطن بأمن دول مجلس التعاون الخليجي، وأنها من أجل ذلك ستضغط لالتزام أميركي أكبر بأمنها عندما يلتقي قادتها أوباما في كامب ديفد اليوم الخميس، وأردفت أنها تعني بهذا الالتزام الأميركي أكثر من مجرد تزويدها بالأسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة