مواجهات بالخليل وإصابات في اشتباكات بغزة   
الجمعة 21/4/1435 هـ - الموافق 21/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)

أصيب 13 فلسطينيا اليوم الجمعة في اشتباكات بين متظاهرين فلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل بالضفة الغربية، وذلك خلال مسيرة في المدينة أثناء الذكرى العشرين لمذبحة الحرم الإبراهيمي، في حين شهدت غزة اشتباكات أسفرت عن إصابة سبعة فلسطينيين.

ووقعت مذبحة الحرم الإبراهيمي في مثل هذا التاريخ من عام 1994 حينما أطلق اليهودي المتطرف باروخ غولدشتاين النار على المصلين في المسجد الإبراهيمي بالخليل وقتل 29 مصلياً فلسطينياً وجرح 150 آخرين.

وفي مواجهات الجمعة، استخدمت قوات الاحتلال القنابل الصوتية والمدمعة لتفريق المتظاهرين في شارع الشهداء الذي كانت سلطات الاحتلال قد أغلقته منذ وقوع المجزرة، كما اعتقلت عددا من المتظاهرين.

وشارك في المسيرة لجنة الدفاع عن الخليل واللجان الشعبية والوطنية في عدة بلدات، مرددين هتافات "سلمية سلمية" و"الحرية لفلسطين" و"لا شرعية للمحتلين"، و"شعبي صامد ما بلين.. هون دولة فلسطين". 

وقد أعلن في وقت سابق عن الاستعداد لتنظيم مظاهرة بعد صلاة الجمعة في مدينة الخليل بمشاركة سياسيين وناشطين أجانب وإسرائيليين.

ويعيش في البلدة القديمة من الخليل قرابة 400 مستوطن في أربع بؤر استيطانية، بحماية 1500 جندي إسرائيلي، بينما يعيش الفلسطينيون في البلدة صنوفا من القهر وسياسات التضييق والاعتداءات اليومية من قبل المستوطنين والجيش الذي أغلق أسواقا كاملة وشوارع رئيسية حيوية في المنطقة.

جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز بكثافة
لتفريق مسيرة النبي صالح (الجزيرة نت)

النبي صالح
من ناحية أخرى، هاجمت قوات الاحتلال مسيرة قرية النبي صالح الأسبوعية المناهضة للاستيطان، باستخدام الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المدمع التي أطلقت بكثافة وعشوائية باتجاه المشاركين في المسيرة وبينهم عشرات الأطفال والنساء إضافة إلى نشطاء أجانب، مما أسفر عن إصابة العشرات بحالات اختناق.

واندلعت على إثر ذلك مواجهات عنيفة بين جنود الاحتلال الذين أعلنوا القرية "عسكرية مغلقة" وبين عدد من الشبان الذين رشقوهم بالحجارة رداً على كل اعتداءاتهم وانتهاكاتهم المتواصلة بحق القرية والشعب الفلسطيني.

مواجهات غزة
وفي غزة، قال شهود عيان إن عشرات الشباب الفلسطينيين رشقوا الجنود الإسرائيليين المتمركزين على الحدود الإسرائيلية مع القطاع بالحجارة، وأضافوا أن الجنود فرقوا المتظاهرين الفلسطينيين بالرصاص الحي والغاز المدمع.

وذكر الناطق باسم خدمات الطوارئ في قطاع غزة أشرف القدرة أن سبعة فلسطينيين أصيبوا بطلقات رصاص. واندلع العنف بينما كان الفلسطينيون يشاركون في احتجاج أسبوعي قرب الحدود ضد الحصار الإسرائيلي المستمر على القطاع منذ أكثر من سبعة أعوام.

كما يحتج المتظاهرون ضد منطقة عازلة بطول 300م على حدود قطاع غزة، فرضتها إسرائيل بدعوى منع إطلاق صواريخ عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة