مسلحون يخطفون أربعة فرنسيين شمالي النيجر   
الاثنين 1429/6/19 هـ - الموافق 23/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:10 (مكة المكرمة)، 10:10 (غرينتش)
اختطفت جماعة مسلحة في شمال النيجر أربعة فرنسيين من موظفي مجموعة أريفا النووية الفرنسية.
 
وقالت "حركة شعب النيجر من أجل العدالة" على موقعها الإلكتروني إنها لا تريد شرا بالرهائن, لكنها تريد أن تلقن حكومة النيجر درسا مفاده أنها عاجزة عن حماية الشركات الأجنبية العاملة في شمال البلاد, عكس ما ادعته هذا الشهر.
 
كما قالت إنها مستعدة لتسليمهم إلى الصليب الأحمر, وهي في اتصال معه ومع السفارة الفرنسية في نيامي, لكن ليس مع سلطات النيجر.
 
وقالت أريفا ووزارة الخارجية الفرنسية إن الأربعة -ثلاثة رجال وامرأة- في حالة جيدة, وقد تم الاتصال بهم.
 
وتصف نيامي "حركة شعب النيجر من أجل العدالة" بأنها عصابات وتجار مخدرات, وتقول إنهم فصيل انشق عن تمرد رئيسي للطوارق وقع اتفاق سلام مع الحكومة في 1995.
 
غير أن "حركة شعب النيجر من جل العدالة" -التي ظهرت في 2007- تقول إنها تقاتل من أجل توزيع أكثر عدلا للثروات التي يدرها استخراج اليورانيوم, وهو معدن تعتبر النيجر ثالث دولة منتجة له عالميا.
 
وتوعدت الحركة في فبراير/شباط 2007 بمهاجمة مصالح أريفا التي ردت بأنها "ليست عدوة أحد", لكن شهرين بعد ذلك فقط, هاجم مسلحون أكبر مشروع لها في النيجر يقع في منطقة إيمورارن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة