زعماء حرب صوماليون يرفضون المشاركة بمؤتمر المصالحة   
الثلاثاء 1423/8/2 هـ - الموافق 8/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن أربعة من كبار زعماء الحرب في الصومال أنهم لن يشاركوا في مؤتمر المصالحة الصومالية المقرر عقده يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول في الدوريت (كينيا) لمحاولة وضع حد للحرب الأهلية في الصومال المستمرة منذ أكثر من عشرة أعوام.

فقد أعلن كل من محمد قنيري أفرح من المؤتمر الصومالي الموحد، وعثمان حسن عاتو من المؤتمر الصومالي الموحد/التحالف الوطني الصومالي، وعمر محمود محمد من التحالف لإنقاذ الصومال، وزعيم البانتو الصوماليين مولد معن محمود, قرارهم في اجتماع مشترك عقدوه في مقديشو.

يشار إلى أن مؤتمر المصالحة الوطنية الصومالية الذي نظمته السلطة الحكومية للتنمية (إيغاد) التي تضم سبع دول من شرق أفريقيا, أرجئ إلى 15 أكتوبر/ تشرين الأول، في حين كان متوقعا عقده يوم 16 سبتمبر/ أيلول الماضي بعد أن تأجل في أبريل/ نيسان.

ويأتي هذا الاجتماع بعد أكثر من عشرة مؤتمرات أهلية رعتها جهات دولية مختلفة من أجل إنهاء الصراع الأهلي في الصومال التي لم تتمتع بحكومة مركزية منذ إسقاط نظام الرئيس محمد سياد بري عام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة