لقاح جديد مضاد للسل يؤخذ عن طريق الفم   
السبت 25/4/1423 هـ - الموافق 6/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تمكن العلماء من تطوير لقاح جديد يساعد في تنشيط المناعة المضادة للسل يحتوي على قطع صغيرة من البكتيريا المسببة للمرض.

وقال الباحثون إن اللقاح القديم لمرض السل الذي يعرف باسم "باسيللي كالميتي جورين" (BCG) يتألف من لقاح حي, ومازال يستخدم لتطعيم الأطفال ضد السل, إذ يحمي ضد الأمراض المعدية أثناء فترة الطفولة, ولكنه قليل الفعالية في منع أمراض الرئة التي تهدد الكبار.

وأشار الأطباء في معهد ستاتينز سيرام في كوبنهاغن بالدانمارك إلى أن لقاح (BCG) مفيد, لكن فعاليته تدوم لعشر سنوات فقط. أما اللقاح الجديد الذي تم تطويره من جزيئات غير حية تفرزها بكتيريا السل فقد أظهر فعالية واضحة في تحفيز الاستجابات المناعية خاصة بعد حقن لقاح (BCG).

واكتشف هؤلاء أنه ليس ضروريا إعطاء اللقاح بنفس الطريقة للحصول على الاستجابة المناعية, ولكن بتحفيز بطانة المعدة أو الأغشية المخاطية باللقاح الذي يعطى عن طريق الفم يأمل الباحثون باستثارة المقاومة المضادة للإصابة في جميع الأنسجة المخاطية, وخاصة في الرئتين حيث يبدأ المرض.

ولفت العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة (الطبيعة) إلى أن اللقاح الجديد يمتاز بأنه مقبول ومفضل وخاصة في الدول النامية ويلغي الحاجة إلى الإبر, لذلك فهو يناسب المناطق التي تنتشر فيها الأمراض المعدية, كما أنه يحتوي على بكتيريا غير حية, أي أنها لا تسبب الإصابة, وبعكس اللقاحات الحية, فهو لا يثير استجابة مناعية من تلقاء نفسه بل يحتاج إلى مزجه مع نظام ناقل. وقدرت منظمة الصحة العالمية أن 100 مليون حالة جديدة من السل ستظهر في السنوات الـ50 القادمة, تقع الكثير منها بين الكبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة