استيلاد طفل معدل جينيا في إسبانيا   
الأربعاء 1429/10/16 هـ - الموافق 15/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)
الأطباء سيقومون بتغيير دم الطفل المريض بدم من الحبل السري للطفل المولود (رويترز)
أعلنت السلطات الصحية في إقليم الأندلس بإسبانيا الثلاثاء مولد أول رضيع تم تعديل جيناته لكي يساهم في مساعدة شقيقه البالغ من العمر ستة أعوام في العلاج من مرض الأنيميا الخلقية الحادة.
 
وأوضح البيان الصادر عن الهيئة الصحية في الأندلس أن الأطباء سيقومون بتغيير دم الطفل المريض بدم من الحبل السري للطفل المولود والخالي من المرض الوراثي الذي يدعى ميجور بيتا تالاسيميا.
 
وذكر أن الطفل الرضيع ويدعى خابيير ولد يوم الأحد الماضي في مستشفى بيرخن دل روثيو في مدينة إشبيلية.
 
وكان والدا الطفلين قد ذهبا إلى مركز التشخيص الجيني التابع لنظام التأمين الصحي في الأندلس لكي يتمكنا من ولادة طفلهما الجديد بعد تعديل جيناته بحيث تصبح أنسجته متوافقة مع شقيقه الأكبر المريض ليتمكن من التبرع له بحبله السري وبالتالي يصبح الأمل في شفائه كبيرا. وتعد هذه هي العملية الأولى من نوعها التي يتم إجراؤها في إسبانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة