وزيرة ألمانية تصف غزو العراق بالجريمة الحقيقية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

المدن الألمانية شهدت تظاهرات حاشدة ضد غزو العراق (أرشيف)
ثار الجدل مجددا في ألمانيا بشأن الغزو الأنجلو أميركي للعراق الذي عارضته برلين بشدة، ما سبب فتورا شديدا في العلاقات الألمانية الأميركية.

فقد وصفت وزيرة التنمية والتعاون الاقتصادي هيدماري زيول حرب العراق بأنها جريمة حقيقية سببت معاناة إنسانية كبيرة.

جاء ذلك في كلمة ألقتها أمس الوزيرة وهي ناشطة سلام ومن أبرز عناصر الجناح اليساري بالحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بألمانيا.

ودعت المعارضة اليمينية المحافظة بزعامة الحزب المسيحي الديمقراطي المستشار الألماني غيرهارد شرودر إلى توجيه تأنيب رسمي للوزيرة، وطالبوا زيول بالتراجع عن تصريحاتها فورا.

واعتبر خبير السياسات الخارجية بالحزب الاشتراكي المسيحي غيرد مولر أن مثل هذه التصريحات تضر بالعلاقات مع واشنطن وتؤدي لنتائج سلبية داخل الولايات المتحدة.

وقد سارع نواب الحزب الاشتراكي الديمقراطي للدفاع عن الوزيرة ما أعاد إلى الأذهان موقف شرودر المتشدد تجاه الحرب على العراق، حيث وصف الخطط الأميركية خلال حملته الانتخابية أواخر العام 2002 بأنها مغامرة عسكرية ستشعل الأوضاع في الشرق الأوسط.

وتفاقم التدهور في العلاقات الأميركية الألمانية أواخر العام 2002 عندما نسب تصريح لوزيرة العدل السابقة هيرتا دوبلر شبهت فيه الرئيس الأميركي جورج بوش بالزعيم النازي أدولف هتلر وهو ما نفته الوزيرة بعد ذلك، ولكن شرودر لم يضمها إلى حكومته عقب إعادة انتخابه.

وكان الموقف الألماني قد حدا بوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد لإعلان أن فرنسا وألمانيا يمثلان ما وصفه بأوروبا القديمة.

ولكن مع نهاية العام الماضي ظهرت بوادر تحسن في العلاقات الألمانية الأميركية. وقد انتقدت ألمانيا بشدة قرار الرئيس الأميركي جورج بوش الأخير بسحب جزء كبير من القوات الأميركية في أوروبا.

وأظهرت الحكومة والمعارضة في برلين قلقا من التأثيرات السلبية للقرار على الوضع الاقتصادي وحالة سوق العمل في ألمانيا التي توجد بها النسبة الكبرى من القوات والقواعد الأميركية المتمركزة في أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة