تركيا تطالب بمقابل دعمها خطة توحيد قبرص   
الاثنين 1425/3/7 هـ - الموافق 26/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنقرة أيدت تصويت القبارصة الأتراك لتوحيد الجزيرة لدعم ترشيحها للانضمام للاتحاد الأوروبي (الفرنسية)
طلبت تركيا من الاتحاد الأوروبي الوفاء بوعوده عبر فتح الطريق أمام أنقرة للانضمام إلى المجموعة الأوروبية على الرغم من عدم الموافقة على الخطة الأممية لتوحيد شطري جزيرة قبرص، مشيرة إلى أنها قامت بكل ما في وسعها للمساعدة على حل المشكلة القبرصية.

واعتبر وزير العدل والمتحدث باسم الحكومة التركية جميل تشيتشك أنه يجب عدم التقليل من أهمية نتيجة "التصويت الذي جرى السبت حول الخطة الأممية التي وافق عليها 64.9% من القبارصة الأتراك ورفضها 75.8% من القبارصة اليونانيين، مؤكدا أن القبارصة الأتراك وتركيا قاموا بكل ما في وسعهم.

ومن أجل دعم مسعاها للانضمام للاتحاد الأوروبي نزلت تركيا بكل ثقلها في الميدان لحمل القبارصة الأتراك على الموافقة على خطة إعادة التوحيد لكي تنضم الجزيرة موحدة للاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار.

وتعتبر تركيا مرشحة رسميا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ ديسمبر/كانون الأول 1999 ويفترض أن يقرر الاتحاد في ديسمبر/كانون الأول القادم موعدا لبدء مفاوضات انضمام أنقرة.

وبناء على التصويت السلبي للقبارصة اليونانيين الذي قوبل بخيبة أمل كبيرة في بروكسل, فإن جمهورية قبرص القائمة في الشطر الجنوبي والمعترف بها دوليا, هي التي ستنضم بمفردها إلى الاتحاد.

وأمام هذا الوضع طلبت تركيا من المجتمع الدولي رفع العقوبات الاقتصادية على "جمهورية شمال قبرص التركية" التي أعلنت من طرف واحد في 1983 ولا تعترف بها سوى أنقرة.

وفي هذا الاتجاه أعربت جهات دولية عدة -على رأسها الاتحاد الأوروبي- عزمها مكافأة القبارصة الأتراك على تصويتهم الإيجابي على الخطة الأممية عبر التعاون معهم ورفع العقوبات الاقتصادية عن الشطر التركي.

وهكذا أوصى وزراء الخارجية الأوروبيون اليوم بمنح 259 مليون يورو للقبارصة الأتراك ضمن المساعدات التي كان الاتحاد الأوروبي خصصها لجزيرة قبرص في حال إقرار خطة توحيد الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة