الصومال يواجه أسوأ أزمة إنسانية منذ عقد   
الخميس 2/6/1429 هـ - الموافق 5/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:13 (مكة المكرمة)، 10:13 (غرينتش)

أوضاع الصوماليين تفاقمت بسبب الغلاء والتضخم والجفاف (الفرنسية)

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن الصومال يمر بأسوأ كارثة إنسانية منذ عقد من الزمن، مؤكدة أنها لا ترى تحسنا وشيكا في هذه الأزمة التي قد تكون الأسوأ في أفريقيا حسب ما يقول موظفو الإغاثة.

ويقول مسؤولون بالأمم المتحدة إن الكارثة الإنسانية في الصومال قد تكون الأسوأ ومع ذلك تلقى اهتماما عالميا أقل.

وحسب إحصاءات المنظمات الإنسانية، فقد تشرد ما لا يقل عن مليون شخص بسبب المعارك بين الحكومة الانتقالية والمسلحين الصوماليين منذ أوائل العام الماضي، وتفاقمت أوضاع الصوماليين بسبب الغلاء والتضخم والجفاف.

ويقول عمال الإغاثة إن 250 ألف صومالي يعيشون بمخيمات في ممر صغير خارج العاصمة مقديشو مباشرة، معتبرين إياهم أكبر جماعة من المهجرين داخليا في العالم.

وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الصومال باسكال هانت للصحفيين أمس الأربعاء في كينيا إن "الشعب الصومالي يمر بمصاعب لا تحتمل ولا شيء يدعو للتفاؤل".

وأضاف هانت "لا نظن أنه سيحدث تغير في الأشهر القادمة"، مؤكدا أن منظمته سترفع ميزانيتها في الصومال هذه السنة إلى ثلاثة أضعاف.

وتعد المناطق الوسطى في الصومال الأكثر تضررا من الأزمة بسبب نقص الأمطار وهبوط غلة المحاصيل منذ أكثر من عامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة