واشنطن علمت بعزم القاعدة مهاجمة أراضيها منذ التسعينيات   
الأربعاء 1427/2/8 هـ - الموافق 8/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:37 (مكة المكرمة)، 1:37 (غرينتش)

مركز التجارة العالمي يحترق بعد الهجوم (أرشيف)
أكد ضابط بمكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي علم الحكومة الأميركية بخطط تنظيم القاعدة في التسعينيات لتدريب أشخاص على شن هجمات, إلا أنها فشلت في اعتقال مدبري هجمات سبتمبر/أيلول 2001 قبل أربع سنوات من وقوعها.

 

ذكر ذلك الضابط مايكل إنتيسيف في شهادة خلال محاكمة لتحديد عقوبة الفرنسي من أصل مغربي زكريا موسوي المدان بالتآمر في تلك الهجمات. وأضاف أن الحكومة الأميركية علمت بحلول منتصف التسعينيات بوجود معسكرات عدة للتدريب تابعة للقاعدة في أفغانستان ودول أخرى.

 

وجاء في شهادة الضابط أن المتدربين في تلك المعسكرات كانوا يتعلمون "تنفيذ عمليات إرهابية منها مهمات انتحارية كما تدربوا على سبل تفادي رصدهم".

 

وكشف أن واشنطن كانت في ذلك الوقت تتعقب عددا من كبار أعضاء القاعدة وحاولت في وقت ما خلال الفترة بين عامي 1996 و1998، اعتقال خالد شيخ محمد الذي وصف بأنه العقل المدبر لخطف الطائرات في الهجمات على واشنطن ونيويورك. وذكر أن المحاولة جرت "في مكان ما بالشرق الأوسط" وأنها فشلت بعد أن علم خالد بأمرها فيما يبدو.

 

إنتيسيف قال ردا على أسئلة محامي الدفاع إدوارد مكماهون إن الحكومة الأميركية كانت تعلم أيضا قبل الهجمات بأنه كانت هناك خطة في التسعينيات لتفجير 12 طائرة ركاب أميركية. وأضاف أنه يعلم أن "مكتب التحقيقات كان مشغولا باحتمال خطف طائرات".

  

وكانت محاكمة موسوي استؤنفت في الولايات المتحدة بانتظار أن تحدد المحاكمة الحكم على موسوي الذي أقر بذنبه بالتآمر، ويواجه عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة. ولإصدار حكم الإعدام يتعين على القضاة أن يثبتوا بقرائن ملموسة وجود تورط مباشر لموسوي في هجمات سبتمبر/أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة