أتباع التيار الصدري يواصلون اعتصامهم ببغداد   
الاثنين 12/6/1437 هـ - الموافق 21/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

يواصل أتباع التيار الصدري والتيار الشعبي المدني اعتصامهم، لليوم الرابع عند البوابات الرئيسية للمنطقة الخضراء وسط بغداد، للمطالبة بإصلاحات ومحاربة الفساد.

ورفع المعتصمون أعلاما وشعارات مطالبة بسرعة تنفيذ تعهدات رئيس الوزراء حيدر العبادي المتعلقة بتشكيل حكومة تكنوقراط ومحاربة الفساد، والتخلي عن المحاصصة السياسية.

وينتظر أن يوجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خطابا إلى المعتصمين مساء اليوم الاثنين.

ويقول أحد المعتصمين قرب بوابة المنطقة الخضراء إنه خرج للمطالبة بالإصلاح واسترجاع أموال الشعب العراقي.

ويؤكد الحاج أبو عامر أنه لا عودة إلى الوراء حتى اجتثاث جذور المفسدين، وفق تعبيره، مضيفا "سنعيد كل سنت سرق من الشعب العراقي".

لجنة
في الأثناء، اتفقت الرئاسات الثلاث (الجمهورية والوزراء والبرلمان) بالإضافة إلى قادة الكتل السياسية مساء السبت، عقب اجتماع عاجل دعا له رئيس البلاد فؤاد معصوم، على تشكيل لجنة من الكتل السياسية تتولى التفاوض مع قادة الاعتصام الذي دعا له الصدر.

بيد أن كتلة الأحرار التابعة للصدر أعلنت الأحد رفضها لذلك، مؤكدة أن قادة الاعتصام سيسلمون مطالبهم للجنة لإيصالها إلى العبادي من دون مفاوضات، وفق ما نقلت وكالة الأناضول عن عضو الهيئة السياسية لكتلة الأحرار أمير الكناني.

وهدد الصدر في بيان سابق باقتحام المنطقة الخضراء وسط بغداد حال أخفق العبادي في تشكيل حكومة تكنوقراط خلال مهلة 45 يوما، بدأت يوم 13 فبراير/شباط الماضي، وتعهد بعدم التعرض للسفارات والبعثات الأجنبية في حال حصل الاقتحام.

وتمكن آلاف من أتباع الصدر من الوصول ظهر الجمعة الماضية إلى مداخل المنطقة الخضراء بعد اجتيازهم الحواجز الإسمنتية التي أقامتها القوات الأمنية منعًا لعبور جسري السنك والجمهوري اللذيْن يربطان جانبي العاصمة بغداد.

ونصبت المعتصمون خياما في تقاطعات الطرق الرئيسية عند بوابات المنطقة الخضراء التي تضم المقرات الرئيسية للحكومة والبرلمان والسفارات الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة