وزير الدفاع الهندي المستقيل يتولى المنصب مجددا   
الاثنين 1422/7/27 هـ - الموافق 15/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج فرنانديز
تولى وزير الدفاع الهندي المستقيل جورج فيرنانديز حقيبة الدفاع في الحكومة الهندية مجددا بعد سبعة أشهر من تقديم استقالته على خلفية فضيحة تلقي رشى كشفها موقع إخباري على الإنترنت.

وربط محللون بين عودة فيرنانديز لتولي المنصب والحملة الأميركية على أفغانستان والتقارب الأميركي الباكستاني الذي تعتقد الهند أنه قد يضر بها. بيد أن آخرين قالوا إن عودته جاءت تلبية لمطالب قدمها شريك مهم في الائتلاف الحاكم هو حزب ساماتا -الذي يعتبر الوزير الهندي أبرز رموزه- إلى رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي.

وقد أثار الكشف عن هذه القضية ضجة كبرى في البرلمان الهندي آنذاك، وطالب حزب المؤتمر المعارض بزعامة سونيا غاندي الحكومة الائتلافية التي يترأسها حزب بهاراتيا جاناتا بتقديم توضيحات.

وكان فاجبايي قد دافع عن فيرنانديز الذي استقال في مارس/ آذار الماضي في أعقاب كشف موقع إخباري هندي على الإنترنت عن مجموعة من الصور لمسؤولين في وزارة الدفاع يتسلمون رشى من صحفيين تنكروا في هيئة تجار أسلحة.

وقال فاجبايي للصحفيين أثناء أداء فيرنانديز اليمين في القصر الرئاسي في نيودلهي اليوم "ليس هناك أي شيء ضد فيرنانديز".

بيد أن حزب المؤتمر المعارض تساءل عن سبب عودة فيرنانديز إلى تولي المنصب في أعقاب استقالته، قبل أن تقدم لجنة التحقيق في الفضيحة المذكورة تقريرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة