العطية: حل الأزمة في مصر يزداد صعوبة   
الخميس 1434/10/9 هـ - الموافق 15/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:50 (مكة المكرمة)، 23:50 (غرينتش)

 

قال وزير الخارجية القطري خالد محمد العطية إن محمد البرادعي نائب الرئيس المصري المستقيل طلب من قطر قبل يومين إيجاد حل سلمي للأزمة في مصر، مشيرا إلى أن بلاده كانت قد بدأت بالفعل العمل في ذلك الاتجاه قبل أن تفاجأ باقتحام الميادين.

واعتبر العطية في لقاء مع الجزيرة أنه من الطبيعي أن تستنكر قطر وتشجب ما حصل في مصر انطلاقا من مبادئها في ما يخص هذه المسائل.

وأوضح العطية أن الموقف القطري لا يعد تدخلا في الشأن المصري ولكن لما رأينا الدماء تسيل لم يسعنا البقاء متفرجين.

وأضاف أن حل الأزمة في مصر يزداد صعوبة بمرور الأيام، وطالب ما دعاها كافة الأطراف التي تمتلك القوة بالعودة إلى طاولة الحوار.

وكان مصدر مسؤول بخارجية قطر صرح بأن دولة قطر تستنكر بشدة الطريقة التي تم التعامل بها مع المعتصمين السلميين بميداني رابعة العدوية والنهضة والتي أودت بحياة عدد من الأبرياء العزل.

من جهة أخرى كشف العطية أن قطر لم تتوقف عن الاتصال بالدول الشقيقة والصديقة المعنية بالأزمة المصرية لإيجاد مخرج سلمي لها. وأضاف أن ما يجري في مصر يتطلب تحركا سريعا لوقف ما سماه النزيف.

من جهة أخرى لفت العطية إلى أنه التقى خيرت الشاطر القيادي بجماعة الاخوان المسلمين مضيفا أنه أبدى تمسكه بشرعية الرئيس المعزول محمد مرسي وكان يدعو للحوار لحل الأزمة.

استغراب
من جهة أخرى أبدى العطية استغرابه من توجيه تهمة التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال إن ذلك جعلنا في قطر نخشى من الرؤية المستقبلية لفلسطين لدى الحكام الجدد في مصر.

من ناحية أخرى دعا العطية الدول العربية للاصطفاف من أجل حل الأزمة في مصر مشيرا إلى أن قطر لن تتخلى عن مصر وسوف تسعى جاهدة لإيجاد حل.

وأضاف العطية أن "الأزمة في مصر تزداد صعوبة بمرور الأيام ونطالب كافة الأطراف التي تمتلك القوة بالعودة إلى طاولة الحوار".

استنكار مصري
وكانت الخارجية المصرية أعربت في بيان عن استنكارها ورفضها الشديدين لما قالت إنه تدخل صريح في الشأن الداخلي للبلاد، وتبني مواقف مغلوطة تعكس عدم إلمام بحقائق الأوضاع الجارية.

واستنكر البيان بيانا من الخارجية القطرية يحمّل فيه السلطات المصرية مسؤولية اللجوء إلى الخِيار الأمني. وقال إن الموقف مجافٍ للحقيقةِ وواقعِ الأمور.

وقال بيان الخارجية المصرية إن الحكومة المؤقتة سعت منذ تشكيلها لتحقيق مصالحة وتنفيذ خريطة الطريق.

كما حاولت بشتى السبل فض اعتصامي رابعة والنهضة بالحوار أولا، ثم تحملت مسؤولياتها وسعت لفض الاعتصامين بأسلوب سلمي، لتجنب وقوع ضحايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة