السعودية تحث طلابها على مقاطعة الجامعات البريطانية   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

الطلاب الأجانب يدرون على الجامعات البريطانية دخلا سنويا يصل إلى 600 مليون جنيه إسترليني (رويترز)

حثت سفارة المملكة العربية السعودية في لندن الطلاب السعوديين على مقاطعة الجامعات البريطانية احتجاجا على تحميلهم مبالغ إضافية على تكاليف الالتحاق بهذه الجامعات "فضلا عن نقص المستوى التعليمي فيها".

وأوضح رئيس الشؤون الأكاديمية بالسفارة عبد الله النصاح "نحن ندرس حاليا إرسال الطلاب إلى نيوزلندا وأستراليا بدلا من بريطانيا وسننصح الطلاب مستقبلا بالتوجه إليهما".

وكانت السفارة السعودية أوقفت قبل أعوام إرسال الطلاب إلى جامعة شيفيل احتجاجا على إضافة رسوم لطالب سعودي رفضت إرجاعها بدعوى إنفاقها في مواد استهلكها الطالب في إعداد بحثه. كما أنها طالبت الطلاب الجدد العام الماضي بدفع رسوم إضافية بذرائع مشابهة.

وقالت صحيفة أوبزرفر البريطانية إن سفارات دول أخرى أعربت عن عدم رضاها عن طريقة تعامل الجامعات البريطانية مع طلابهم لكنهم فضلوا عدم الخوض في هذا الأمر خشية تعرض طلابهم الذين لا يزالون على مقاعد الدراسة لإجراءات انتقامية.

في الوقت نفسه أكدت سفارة إحدى الدول أن طلاب بلدها يتعرضون بشكل منتظم لتحصيل أموال إضافية تحت ذرائع مختلفة. وقالت إنها اتصلت مؤخرا بنائب رئيس جامعة لندن للتحقيق في مزاعم مواطنة من تلك الدولة بأن المشرف على رسالتها العلمية كان قد وافق على عملها قبل أربعة أعوام ثم رفض منحها الدرجة في نهاية الدورة.

ويأتي احتجاج هذه السفارات عقب تنامي المخاوف بشأن برامج الحكومة البريطانية الرامية إلى تقليص تمويل الجامعات.

وتحتل الجامعات البريطانية المرتبة الثانية من حيث كونها مقصدا لطلاب العلم الأجانب الذين يدفع الواحد منهم أكثر من 16 ألف جنيه إسترليني (29.4 ألف دولار تقريبا) وهو ما يوازي ستة أمثال المبلغ الذي يدفعه نظيره البريطاني.

ويوجد في المملكة المتحدة نحو 2500 طالب سعودي من بين 33 ألف طالب أجنبي يدرسون في الجامعات البريطانية ويدرون عليها دخلا سنويا يصل إلى 600 مليون جنيه إسترليني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة