الأسد يبحث بموسكو أوضاع المنطقة والتعاون العسكري   
الثلاثاء 29/11/1427 هـ - الموافق 19/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:53 (مكة المكرمة)، 6:53 (غرينتش)

بشار الأسد يواصل جولته الخارجية لبحث الأوضاع في المنطقة(الفرنسية-أرشيف)
وصل الرئيس السوري بشار الأسد أمس إلى موسكو في زيارة تستمر ثلاثة أيام، يجري خلالها محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين حول الوضع في لبنان والعراق والأراضي الفلسطينية.

وذكر بيان للكرملين نقلته وكالة أنباء إنترفاكس الروسية أن المحادثات ستركز على كيفية التوصل لحل عادل ودائم للموقف المتأزم في الشرق الأوسط. ويقول مراقبون إن روسيا تسعى في هذه المرحلة للقيام بدور أكبر في المنطقة بهدف استعادة نفوذها السابق إبان الاتحاد السوفياتي السابق.

من جهته قال فاروق الشرع نائب الرئيس السوري في تصريحات لصحفية روسية إن موسكو تلعب دورا مهما. وألمح الشرع إلى رغبة دمشق في شراء المزيد من أنظمة التسلح الروسية قائلا إن إمدادات السلاح الروسي ضرورية جدا لسوريا.

وفي هذا الصدد يقول مراقبون إن موضوع السلاح قد يكون أهم جانب في زيارة الرئيس السوري في ضوء رغبة بلاده في تحديث قدراتها العسكرية. ويؤكد خبراء عسكريون أن سوريا مهتمة بشكل خاص بالمقاتلات والصواريخ المضادة للطائرات وتطوير سلاح المدرعات.

من جهة أخرى تأتي الزيارة عقب محادثات رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيوة الأسبوع الماضي في موسكو. ومن المتوقع في ضوء ذلك أن يناقش الأسد وبوتين خطة الأمم المتحدة لتشكيل محكمة دولية لمحاكمة المشتبه في تورطهم في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وفي الشأن العراقي ستتطرق الزيارة إلى النداءات الموجهة لسوريا وإيران للقيام بدور في تحقيق الاستقرار بالعراق. وكان الرئيس السوري قد بحث مع رئيس دولة الإمارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الأوضاع في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة