درع بشري فلسطيني لحماية الأقصى   
السبت 1422/5/8 هـ - الموافق 28/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


القاهرة - أحمد عبد المنعم
تناولت الصحف المصرية الصادرة اليوم مواضيع بشأن حماية المسجد الأقصى، والحركة الإسلامية وانتخابات الأردن، والعلاقات المصرية-الإيرانية، ودروس من الغزو العراقي للكويت، وتجارة الأعضاء البشرية في مصر.

حالة تأهب
نبدأ جولتنا بصحيفة الأهرام التي نشرت خبرا لها من مراسلها في غزة يقول إن القوى الوطنية والإسلامية في القدس دعت الفلسطينيين إلى التوجه إلى الحرم القدسي الشريف غداً (الأحد) للدفاع عنه ضد المخططات الإسرائيلية الرامية إلى بناء ما يسمى بالهيكل الثالث على أنقاض المسجد الأقصى المبارك.. وقد دعت هذه القوى الشعب الفلسطيني إلى إعلان حالة التأهب القصوى والاستعداد للتوجه في أي لحظة إلى الحرم الشريف.

الفوضى ستعم
نقلت الأهرام تصريحات السيد أحمد ماهر وزير الخارجية المصري لصحيفة (لاستامبا) الإيطالية والتي قال فيها أن شارون ينتهج سياسة العنف ضد الشعب الفلسطيني من خلال تدمير المنازل، والاغتيالات ، وحصار المدن، وتجريف الأراضي.. وأكد ماهر أنه إذا استمرت هذه السياسة دون تدخل المجتمع الدولي فسوف تعم الفوضى المنطقة بأسرها.

دروس الغزو

صارت الكويت تعتمد دبلوماسية "المواجهة الهادئة" بعيداً عن أي تشنج.. وتطور الخطاب السياسي ليحرص على توضيح حق الكويت في العيش في سلام، وضرورة توقف العراق عن تهديداته

الأهرام

نشرت الأهرام تحليلاً إخبارياً عن ذكرى الغزو العراقي للكويت جاء فيه أن الكويتيين قد استوعبوا دروس الغزو.. ويقول التحليل إن الكويتيين أدركوا أنهم دولة صغيرة مستهدفة، وأن مواجهة أي أخطار خارجية إنما تكون بالوحدة الداخلية، والتضامن الاجتماعي.. ورصد التحليل عدداً من التغيرات التي طرأت على النهج الكويتي خلال العام الأخير.. فعلى الصعيد السياسي صارت الكويت تعتمد دبلوماسية "المواجهة الهادئة" بعيداً عن أي تشنج.. وتطور الخطاب السياسي ليحرص على توضيح حق الكويت في العيش في سلام، وضرورة توقف العراق عن تهديداته.. وعلى صعيد المواجهة العسكرية، فإن موقف الكويت يتبلور في أن قوات التحالف هي المسؤولة عن التعامل مع العراق.. وتركز الكويت اهتمامها الآن لتحقيق إنجازات داخلية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

التليفون الشمسي
أما صحيفة الجمهورية فقد نشرت خبراً طريفاً مفاده أن فريقاً علمياً مصرياً قد انتهى من تصميم وتصنيع خلايا كهروضوئية تسمح بالتوسع في مجال الاتصالات وإطلاق التليفون "الشمسي".. وأكد العلماء أن هذا النظام سيتيح استخدام الطاقة الشمسية بديلا عن الكهرباء وسيكون خطوة لبدء تصديره إلى الدول الأفريقية التي تحتاج بشدة إلى الاستفادة من طاقتها الشمسية.

مأزق "الصوت الواحد"
أما مجلة الأهرام العربي فقد نشرت موضوعاً عن الانتخابات في الأردن ومأزق الحركة الإسلامية فيها.. وقالت المجلة إن معركة سياسية موسعة تستعد لخوضها الحركة الإسلامية الأردنية ممثلة في حزب "جبهة العمل الإسلامي"، بعد أن أقرت الحكومة الأردنية مشروعاً جديداً لقانون الانتخابات البرلمانية.. عددت المجلة إيجابيات القانون الجديد والتي منها مشاركة القضاء في الإشراف على الانتخابات، وتخفيض سن الناخب إلى 18 عاماً، ورفع عدد المقاعد من 80 إلى 104 مقعد. وذكرت المجلة أن المشكلة التي تكمن في القانون هي بقاء العمل بــ"الصوت الواحد"، وهو الأمر الذي كان سبباً في مقاطعة الحركة الإسلامية لانتخابات عام 1997.. ورأت أن مأزق الحركة يتلخص في صعوبة مقاطعتها للانتخابات القادمة حتى لا تنفصل عنها جماهيرها، وفي نفس الوقت صعوبة قبول الحركة لقانون سبق أن رفضت أهم ما فيه وهو "الصوت الواحد".

دفء مصري-إيراني


الحوار العلمي "البارد" تحول إلى طقس "دافئ" من المشاعر بين المصريين والإيرانيين

الأهرام العربي

في تغطية المجلة لندوة مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية حول العلاقات المصرية-الإيرانية، لاحظت المجلة أن الحوار العلمي "البارد" تحول إلى طقس "دافئ" من المشاعر بين المصريين والإيرانيين، وقالت المجلة إنه في تطور لافت لا يخلو من دلالة حرص د.أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مبارك على لقاء الوفد الإيراني، ودعوته إلى حفل غداء خاص، كما اصطحبهم في جولة داخل مسجد الحسين بالقاهرة، وأتاح لهم فرصة الاطلاع على المقصورة النبوية داخل المسجد.. ولم يفت وزير الخارجية المصري السيد أحمد ماهر إطلاق تصريحات إيجابية حول العلاقات المصرية- الإيرانية خلال انعقاد الندوة.

بيع منزل السفير
أصر رجل الأعمال الإسرائيلي "بولي عوفير" صاحب الفيلا التي كان يقيم فيها السفير المصري السابق محمد بسيوني، في تل أبيب، على بيع الفيلا وعدم تجديد عقد الإيجار الخاص بها للسفارة المصرية.

مخزون راكد
أما صحيفة الأحرار فقد كثفت من أخبارها المحلية التي تعالج المشاكل الاقتصادية.
ونشرت الصحيفة خبراً حول أزمة المخزون الراكد بشركات القطاع العام الذي قدرت حجمه مصادر الصحيفة بعشرة مليارات جنيه منها انتاج معيب تبلغ قيمته نحو أربعة مليارات جنيه. وقالت الصحيفة إن الحكومة ستلجأ إلى طرح هذه المنتجات بالأسواق الخارجية بسعر منخفض.

التحرير بالجنازات
أما مجلة روزاليوسف فقد نشرت مقالاً شديد اللهجة للسيناريست "وحيد حامد" انتقد فيه خفوت الانتفاضة.. يقول حامد "أصبحت لا أرى الشعب الفلسطيني إلا في مواكب الجنازات وهو يشيع الشهداء.. اختفت أخبار النضال والكفاح والعمليات الفدائية التي كانت تشكل القيمة الحقيقية لشعب يسعى لتحرير أراضيه"، ويمضي حامد قائلاً "الشعوب تهزم بضعفها، تهزم بهوانها، فإذا كان الشعب الفلسطيني يرى أن الجنازات، والصراخ والصياح وحرق الأعلام هو انتفاضة .. فإن ذلك ما ترجو إسرائيل".
ووجه حامد كلامه إلى الفلسطينيين قائلاً "يجب ألا يعرف العدو الأمان والاستقرار ما دام لا يحترم كل الدعوات المخلصة للسلام العادل.. ونضال الشعب الفلسطيني ليس انتحاراً له كما يزعم أهل الإحباط والتآمر عليه.. وأحياناً يكون الموت أفضل وأشرف من حياة ذليلة، وقد جربتم الموت في مذابح عديدة.. فماذا جرى لكم.. كفوا عن مواكب الجنازات.. وقاتلوا.. لا تطلقوا الرصاص في الهواء.. بل في صدور الأعداء".

أخطر مسؤول
في هجوم شديد اللهجة، اعتبر وائل الإبراشي، الصحفي بروزاليوسف المستشار رجاء العربي النائب العام السابق والسيد صفوت الشريف وزير الإعلام الحالي أخطر مسؤولين في مصر.. فالأول أرتبط اسمه بمعظم قضايا الرأي العام التي هزت مصر والثاني – أي صفوت الشريف- هو الذي ابتكر مفهوم الشللية في الوسط الصحفي وخرج بنظريات لا علاقة لها بأصول الإعلام، على حد قول الإبراشي.

زرع الأعضاء


إن تجارة الأعضاء البشرية في مصر تتم على أكبر نطاق، وإن العديد من أصحاب الأسماء المعروفة، حققوا من وراء هذه التجارة ثروات كبيرة، تحسب بمئات الملايين

مهران/ أخبار اليوم

صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية التي واصلت حملتها على قانون زرع الأعضاء، فكتب إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة وتحرير الصحيفة مقاله الافتتاحي على صفحتين كاملتين، وهاجم بشدة وزير الصحة ونقيب الأطباء.. يقول سعده إن مناقشة مجلس الشورى لهذا القانون الوحشي قد كشفت عدداً من الفضائح.. فقد أكد د.ماهر مهران رئيس لجنة الصحة بمجلس الشورى أن تجارة الأعضاء التي نتخوف من احتمال ممارستها في حالة تمرير هذا القانون، هي حقيقة واقعة في بلدنا.. ويقول د. مهران "إن تجارة الأعضاء البشرية في مصر تتم على أكبر نطاق، وأن العديد من أصحاب الأسماء المعروفة، حققوا من وراء هذه التجارة ثروات كبيرة، تحسب بمئات الملايين".. ودعى سعده أعضاء مجلس الشعب إلى رفض هذا القانون وتقديم استجوابات تحاسب كل مسؤول عن هذا الأمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة