ارتفاع قتلى العبارة الإندونيسية المحترقة إلى 41   
الأحد 8/2/1428 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)

العديد من الركاب قفزوا إلى البحر هربا من النيران على متن العبارة (الفرنسية -أرشيف)

ارتفع عدد ضحايا العبارة الإندونيسية "ليفينا 1"، التي شب فيها حريق الخميس الماضي، إلى 41 شخصا بينما يواصل رجال الإنقاذ البحث عن المزيد من الضحايا.

وانتشل عمال الإنقاذ والصيادون اليوم الأحد 21 جثة من مياه البحر المضطرب قبالة خليج جاكرتا، حسب ما صرح به المسؤول في الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ بانجي نيروانا.

وسحبت البحرية الإندونيسية العبارة، التي اختلفت التقديرات في تحديد عدد ركابها بين 300 و400 شخص، إلى الميناء الرئيسي في جاكرتا، بعدما كانت تسع سفن تابعة للبحرية ومروحيتان تشارك في البحث عن الضحايا.

وكانت "ليفينا 1"، وهي عبارة لنقل الركاب والبضائع، في طريقها إلى جزيرة بانجكا قبالة سومطرة عندما اندلعت فيها النيران صباح الخميس الماضي على بعد 80 كيلومترا من ميناء تانجونج بريوك في جاكرتا.

وقفز العديد من الركاب، بينهم نساء وأطفال، من العبارة المحترقة للنجاة من النيران ودرجات الحرارة المرتفعة.

ويجري نقل الجثث على سفن البحرية إلى ميناء تانجونج بريوك، حسب المتحدث باسم الأسطول الغربي للبحرية الإندونيسية الليفتنانت كولونيل هندرا باكان.

وتشتبه السلطات في أن سبب الحريق تماس كهربائي مصدره شاحنة محملة بالكيماويات كانت على متن العبارة، مشيرة إلى أن وجود الكيماويات ساعد على انتشار النيران بسرعة.

يذكر أن هذا هو ثاني حادث بحري كبير في إندونيسيا خلال أقل من شهرين، بعد أن جنحت في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي عبارة للركاب كانت تقل نحو 600 شخص قبالة ميناء جاوا مما أسفر عن مقتل 300 منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة