قانون بالكنيست لتشريع مستوطنات بالضفة   
الأحد 1438/2/13 هـ - الموافق 13/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)

أعلن رئيس كتلة البيت اليهودي في الكنيست وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت أنه سيطرح قانونا "يشرع" المستوطنات بالضفة الغربية، في حين دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن آفي ديختر إلى استئناف الاستيطان في القدس.

وقالت صحيفة يديعوت آحرنوت إن كتلة البيت اليهودي ستمضي قدما في طرح مشروع قانون تسوية الأراضي في الضفة الغربية، رغم الانتقادات التي وجهها له المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، وطلب رئيس الحكومة الإسرائيلية عدم طرحه للتصويت.

وأشارت الصحيفة إلى أن البيت اليهودي سيعمل على طرح القانون للحيلولة دون إخلاء البؤرة الاستيطانية عمونا وسط الضفة الغربية، وغيرها من المستوطنات غير الشرعية.

وفي وقت سابق مساء السبت، كشفت منظمة "يش دين" (هناك قانون) الإسرائيلية أن الكنيست بصدد مناقشة مشروع قانون لتشريع المستوطنات المقامة على أراض يملكها أفراد فلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة.

وقال مدير البحث الميداني في المنظمة فراس العلمي -لوكالة الأناضول- إن مشروع القانون سيكون بمثابة الضوء الأخضر لبدء ضم المستوطنات المقامة على أراضي خاصة يملكها فلسطينيون، والأراضي الفلسطينية في مناطق "ج" وإخضاعها للسيادة الإسرائيلية.

وأضاف أن أراضي تلك المستوطنات ستصبح -وفقا لهذا القانون- تابعة للسيادة القانونية والتشريعية الإسرائيلية عبر ضمها للقانون المدني الإسرائيلي، بعد أن كانت تخضع لسلطة الحاكم العسكري الإسرائيلي الذي يعتبر صاحب السيادة حاليا في أراضي الضفة الغربية المحتلة.

ويتيح مشروع القانون الجديد مصادرة الأراضي الخاصة من أصحابها الفلسطينيين الذين أنشئت على أراضيهم مستوطنات وبؤر استيطانية غير شرعية.

وجاء مشروع القانون بمبادرة من أعضاء كنيست من اليمين الإسرائيلي، من حزبي البيت اليهودي والليكود الذي يقود الائتلاف الحكومي، وهم يحاولون من خلاله الالتفاف على قرارات المحكمة العليا الإسرائيلية بإخلاء البؤر الاستيطانية غير الشرعية التي بنيت على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد ألزمت الحكومة الإسرائيلية مؤخرا بإجلاء عشرات المستوطنين من مستوطنة عمونا وسط الضفة الغربية حتى 25 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لكونها مقامة على أراض فلسطينية خاصة.

وعلى صعيد الاستيطان أيضا، دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست آفي ديختر إلى استئناف أعمال البناء الاستيطاني في مدينة القدس.

وقال ديختر -الذي كان شغل في السابق منصب رئيس جهاز الشاباك (الأمن الداخلي)- إن توقف بناء المستوطنات "مضيعة للوقت".

وأضاف ديختر -وهو نائب عن حزب "الليكود"- أنه "يجب إنهاء قضية تجميد الاستيطان والعودة للبناء في القدس".

وكان رئيس اللجنة المحلية للتنظيم والبناء في البلدية الإسرائيلية بالقدس مئير ترجمان، قد أشار في وقت سابق إلى أن فوز الجمهوري دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأميركية الأسبوع الماضي "يشكل ضوءا أخضر للمصادقة على استمرار البناء في القدس".

وخلال حملته الانتخابية، قال ترامب إنه "لا يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية عقبة في طريق السلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة