بدء تحقيق بشأن هبوط اضطراري لطائرة وزير إيراني   
الأحد 1422/7/19 هـ - الموافق 7/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الواحد موسوي لاري
قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الأغلبية الإصلاحية في البرلمان الإيراني قررت فتح تحقيقات بخصوص الهبوط الاضطراري لطائرة كانت تقل وزير الداخلية عبد الواحد موسوي لاري بعد شهرين فقط من نجاته من حادث تحطم طائرة مروحية.

فقد نقلت الوكالة عن رئيس لجنة التنمية بالبرلمان الإيراني محسن ناريمان أن المجلس سيبدأ تحقيقا بشأن العطل الفني الذي أصيبت به الطائرة التي كانت تقل وزير الداخلية أمس السبت، مشيرا إلى أن منظمة الطيران المدني ستتقدم إلى البرلمان بماهية العطل الفني الذي أجبر الطائرة على الهبوط، وأكد أن نتائج التحقيقات ستعلن للمواطنين عقب اكتمالها.

وكانت الطائرة المقلة للوزير موسوي لاري قد هبطت اضطراريا السبت الماضي بإقليم زانجان شمالي غربي إيران، وقال تقرير لوكالة الأنباء الإيرانية إن سبب الهبوط خلل فني أصاب نظام التهوية بالطائرة غير أنها لم تعط أي تفاصيل أخرى.

يذكر أن لاري نجا في أغسطس/ آب الماضي من تحطم مروحية كانت تقله في إقليم تشاهارماهال، وكان بصحبته محافظ الإقليم وأربعة نواب واثنان من مسؤولي وزارته، ولم يعرف حتى الآن سبب تحطم تلك الطائرة التي نجا جميع ركابها. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية بعد ذلك الحادث إن الطائرة هوت بعد طيرانها نحو عشرة أمتار فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة